فوز المحافظين في الانتخابات البرلمانية في إيران

هل حملت نتائج الانتخابات البرلمانية الإيرانية جديداً على صعيد السياسة الداخلية في إيران؟ وهل كانت نسبة إقبال الناخبين للإدلاء بأصواتهم الأقل على مدى 40 عاماً تحمل رسائل ما للسلطة في إيران؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت وزارة الداخلية النتائج النهائية للانتخابات في طهران على التلفزيون الرسمي، والتي أظهرت فوز المحافظين بـ30 مقعداً للعاصمة بقائمة يتصدرها محمد باقر قاليباف، الذي كان قائداً للقوات الجوية في «الحرس الثوري» الإيراني.

وحصل قاليباف على ميلون و265 ألف صوت؛ بحسب المتحدث باسم لجنة الانتخابات إسماعيل موسوي.

وقائع وردود أفعال

1/ قال وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي إن نسبة إقبال الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية بلغت 42 في المائة في عموم البلاد، و25 في المائة في طهران، وهي الأقل على مدى 40 عاماً من تبني إيران نظام «ولاية الفقيه»، في حين حاول المرشد الإيراني علي خامنئي، تبرير هذه المشاركة بتوجيه أصابع الاتهامات إلى خارج حدود إيران بقوله إن “أعداء إيران ضخموا خطر فيروس (كورونا الجديد) لإثناء الناخبين عن التصويت”.

2/ أفادت وكالة «فارس»؛ المنبر الإعلامي لـ«الحرس الثوري»، بأن المحافظين سيطروا على 223 مقعداً بينما كان نصيب الإصلاحيين 16 مقعداً وذهب 36 مقعداً لنواب مستقلين، وذلك من بين 275 مقعداً تم التعرف على هوية الفائزين بها من أصل 290 مقعداً في البرلمان الإيراني.

وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» إن تشكيلة البرلمان تغيرت بنسبة 81 في المائة.

3/ هذه المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات نسبة المشاركة بعد مضي نحو 48 ساعة على انتهاء عملية التصويت.

ويعدّ الإقبال على الانتخابات استفتاء على شعبية قادة المؤسسة الحاكمة، في الوقت الذي تواجه فيه إيران عزلة متزايدة وخطر صراع بسبب المواجهة مع الولايات المتحدة حول برنامجها النووي، وغضباً متنامياً في الداخل.

4/ في قم، شارك نحو 43 في المائة من الناخبين؛ بحسب وزير الداخلية الإيراني رغم تفشي فيروس «كورونا» في المدينة.

ونقل الموقع الرسمي لخامنئي عنه قوله: «الدعاية السلبية عن الفيروس بدأت قبل شهرين، وزادت بدرجة كبيرة قبل الانتخابات».

مصدر وكالة تسنيم أ.ف.ب الشرق الأوسط
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!