فصائل المعارضة تستعيد قرية النيرب وقوات النظام تحاول الوصول إلى جسر الشغور

الجيش التركي انتشر فجر اليوم في العديد من المناطق بجبل الزاوية من بينها بلدة كنصفرة، وذلك بعد بداية النظام بالهجوم على المنطقة انطلاقاً من مواقعه في نواحي معرة النعمان.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

في محاولة لتقدمه نحو جبل الزاوية، واصل النظام السوري والمسلحون الموالون له، الإثنين24 شباط/ فبراير 2020، قضم المناطق في ريف إدلب الجنوبي، بعد تمهيد جوي روسي مكثف، حيث تمكن من السيطرة على قرية معرة الصين، بعد معارك مع الفصائل والمجموعات الجهادية.

وبذلك، يرتفع تعداد المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام خلال الساعات الفائتة إلى 11، وهي: الشيخ دامس وحنتوتين والركايا وتل النار وكفرسجنة والشيخ مصطفى والنقير ومعرزيتا ومعرة حرمة وأم الصير ومعرة الصين. ومعرزيتا جنوبي إدلب، وباتت على مقربة من منطقة جبل الزاوية.

ويبدو أن قوات النظام تحاول التقدم إلى ناحية كفرنبل ومنها إلى جسر الشغور بهدف تطويق ما تبقى من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في محيط الطريق الدولي “إم 4” الواصل بين اللاذقية وحلب مروراً بجنوب محافظة إدلب. كما أسفر قصف قوات النظام عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة آخرين في قريتي الفطيرة وكوكبة بمنطقة جبل الزاوية.

انتشار للجيش التركي في جبل الزاوية

ويأتي هذا التقدم على الرغم من تواصل دخول التعزيزات التركية إلى ريف إدلب، إذ دخل رتل مؤلف من مدرعات ومعدات لوجستية مساء الإثنين، وكانت طائرات النظام وروسيا قصفت مناطق تواجد القوات التركية ما بين قريتي كنصفرة والبارة في جبل الزاوية، ما أدى إلى احتراق آلية عسكرية.

وذكرت مصادر أهلية ل”الأيام” أن الجيش التركي انتشر فجر اليوم في العديد من المناطق بجبل الزاوية من بينها بلدة كنصفرة، وذلك بعد بداية النظام بالهجوم على المنطقة انطلاقاً من مواقعه في نواحي معرة النعمان.

خسارة النظام لبلدة النيرب ومحيطها

في السياق، لا تزال الاشتباكات العنيفة بالقرب من طريق “M4” بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والجهادية من جهة أخرى، حيث تمكنت الأخيرة وبدعم تركي من السيطرة على قرى معارة عليا والصالحية وسان، وذلك بعد السيطرة الكاملة على بلدة النيرب بدعم صاروخي تركي مساء اليوم الإثنين 24 شباط/ فبراير.

وتمكنت الفصائل من تدمير آليات ومدافع للنظام، وقتل وجرح العشرات من قوات النظام على عدة محاور، لتتمكن من دخول أحياء البلدة والبدء بعمليات التمشيط. ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، قتل 9 عناصر من قوات النظام جراء قصف القوات التركية على ريف سراقب.

الفصائل تقصف محيط اللاذقية

قصفت الفصائل بعدة صواريخ أرض-أرض، مواقع في ريف اللاذقية الجنوبي ومحيط مطار حميميم، كما سمع دوي انفجارات قوية في مدينة اللاذقية، في حين تصدت الدفاعات الجوية لها في محيط “قاعدة حميميم” الروسية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما قصفت الفصائل، صباح اليوم، قرى في ريف اللاذقية بعدة صواريخ، حيث سقط إحداها في منزل، ما تسبب بوقوع أضرار مادية.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!