هل ستشهد الأيام القادمة قمة رباعية حول الوضع في إدلب؟

بعد التحركات الأوربية، وتأزم العلاقة على الأرض في إدلب، هل ستشهد الأيام القادمة قمة رباعية حول الوضع في إدلب؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة 21 شباط/ فبراير 2020، إلى “خطوات ملموسة” لمنع «كارثة إنسانية» في محافظة إدلب السورية وذلك خلال اتصال هاتفي الجمعة مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقالت الرئاسة التركية في بيان إن أردوغان “أكد ضرورة وقف الهجمات التي يشنها النظام والجهات الداعمة له في إدلب مشددا على أهمية القيام بخطوات ملموسة لمنع كارثة إنسانية”.

تصريحات الكرملين

قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين الجمعة 21 شباط/ فبراير 2020، إن روسيا تناقش احتمال عقد قمة بشأن سورية مع زعماء تركيا وفرنسا وألمانيا.

أعلن الكرملين ذلك بعدما اتصل الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتعبير عن قلقهما من الوضع الإنساني في منطقة إدلب السورية وللحث على إنهاء الصراع هناك.

وقال بيسكوف للصحفيين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف “نناقش احتمال عقد قمة. لا توجد أي قرارات مؤكدة حتى الآن. (لكن) إذا رأى الزعماء الأربعة أن ذلك ضروري فلا نستبعد احتمال عقد مثل هذا الاجتماع”.

ميركل وماكرون

وأعلنت الحكومة الألمانية الخميس أن ميركل وماكرون عبرا عن “قلقهما” بشأن “الوضع الإنساني الكارثي” في محافظة إدلب خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تعتبر بلاده الداعم الرئيسيّ لدمشق.

وأضافت في بيان أن ميركل وماكرون “عبرا عن رغبتهما في لقاء الرئيس بوتين والرئيس التركي أردوغان لبحث الوصول إلى حلّ سياسي للأزمة”.

ومنذ بداية الشهر الحالي، شهدت إدلب توتراً غير مسبوق بين دمشق وأنقرة انعكس مواجهات على الأرض أسفرت عن قتلى من الطرفين. وعلى وقع تقدم خلال الأشهر الماضية، بات النظام السوري يحاصر ثلاث نقاط مراقبة تركية على الأقل من أصل 12 تنتشر في المنطقة، بموجب اتفاق روسي تركي.

مصدر وكالة الأنباء الألمانية وكالة الصحافة الفرنسية الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!