الأمم المتحدة تدعو تركيا لاستقبال مزيد من اللاجئين من سوريا

لا يمكن أن يدفع آلاف الأبرياء ثمن انقسام المجتمع الدولي الذي سيكون عجزه عن إيجاد حل لهذه الأزمة وصمة عار خطيرة على ضميرنا الجماعي الدولي.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ناشدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تركيا الخميس20 شباط/ فبراير 2020، استقبال مزيد من اللاجئين مع فرار مئات الآلاف من شمال غرب سوريا أمام هجوم قوات النظام السوري على آخر جيب تنتشر فيه فصائل جهادية ومعارضة”.

وقال غراندي: “أناشد أيضًا الدول المجاورة، بما في ذلك تركيا، توسيع نطاق استقبال الواصلين، حتى يتمكن من هم أكثر عرضة للخطر من الوصول إلى بر الأمان”.

وقال غراندي إن هناك “استنزافاً لقدرات” الدول المجاورة و”الدعم الشعبي” لديها وطلب المزيد من الدعم الدولي للحكومات التي تستقبل لاجئين.

المساعدات الإنسانية

في السياق، قال غراندي إن 80 في المئة من النازحين نساء وأطفال وشدد على أهمية توفير ممر آمن لإيصال المساعدات الإنسانية إليهم.

وأوضح غراندي أن لدى المفوضية مخزونات في المنطقة لتلبية الاحتياجات العاجلة لما يصل إلى 2,1 مليون شخص، بما في ذلك خيام لإيواء 400 ألف شخص، مشيرًا إلى أن عدد المدنيين في المحافظة يقدر بنحو أربعة ملايين.

وقال غراندي “لا يمكن أن يدفع آلاف الأبرياء ثمن انقسام المجتمع الدولي الذي سيكون عجزه عن إيجاد حل لهذه الأزمة وصمة عار خطيرة على ضميرنا الجماعي الدولي”.

فرنسا تدين هجمات النظام

على صعيد آخر، أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بشدة، الهجمات التي يشنها نظام بشار الأسد منذ أسابيع على السكان المدنيين في محافظة إدلب السورية.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به ماكرون الخميس، قبيل قمة الاتحاد الأوروبي، في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وقال ماكرون: “تعيش مدينة إدلب منذ أسابيع أسوأ مأساة إنسانية، وأدين بشدة الهجمات التي يشنها نظام الأسد منذ أسابيع على السكان المدنيين في إدلب”.

ودعا ماكرون مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إلى تحمل المسؤولية إزاء الأوضاع في إدلب، مشيرا أنه لا توجد أسباب موجبة لعدم احترام القانون الدولي الإنساني.

مصدر الأناضول فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!