يونيسف.. التصعيد العسكري أسفر عن تشرّد ما يزيد عن 500 ألف طفل

لا يمكن بأي حال من الأحوال تبرير الوضع السائد، إن الأطفال والعائلات محاصرون بين العنف والبرد القارس ونقص الغذاء والظروف المعيشية البائسة، في آن معا.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

توفي سبعة أطفال، بينهم طفل رضيع لم يتجاوز عمره السبعة أشهر، جراء درجات الحرارة المتدنية والأوضاع الإنسانية “المروعة” في المخيمات، وفق ما أفادت منظمة “سايف ذي شيلدرن” الثلاثاء 18 شباط/ فبراير 2020.

وقال سونيا كوش من المنظمة “نخشى أن ترتفع حصيلة القتلى نتيجة الأوضاع غير الإنسانية تماماً التي يجد النساء والأطفال أنفسهم فيها، وسط درجات حرارة تحت الصفر، ومن دون سقف فوق رؤوسهم أو ثياب” شتوية تدفئهم.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة

هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف (اليونيسيف)

وأفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” أن التصعيد أسفر عن “تشرّد ما يزيد عن 500 ألف طفل”.

ونقلت المنظمة في بيان عن نازحة عرفت عنها باسم نادية “سرنا على الأقدام لمدة ثلاثة أيام، ونعيش الآن في خيام بعدما غرقت كل مقتنياتنا بمياه الأمطار والوحل”، مضيفة “لديّ طفل مريض جدّا (..) إن مات طفلي، فكل ما يمكنني أن أفعله من أجله هو دفنه”.

وقالت هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف، “لا يمكن بأي حال من الأحوال تبرير الوضع السائد (…) إن الأطفال والعائلات محاصرون بين العنف والبرد القارس ونقص الغذاء والظروف المعيشية البائسة، في آن معاً”.

مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك “إنهم مصدومون ومجبرون على النوم في العراء وسط الصقيع لان مخيمات (اللاجئين) تضيق بهم. الأمهات يشعلن البلاستيك لتدفئة أولادهن ويموت رضع وأطفال من شدة البرد”.

مصدر أخبار الأمم المتحدة رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!