fbpx

نزوح المدنيين في ريف حلب الغربي لا يتوقف

مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، باتت فارغة بشكل شبه كامل وكذلك بلدات وقرى أخرى بعد أن كانت تؤوي مئات الآلاف من السكان والنازحين إليها من مناطق أخرى.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تتسع حركات النزوح الجماعي للعائلات السورية وتتسع مأساتهم فراراً من قصف القوات البرية للنظام السوري وتوغلها وكذلك من الغارات الجوية الروسية، وتغادر تلك العائلات منازلها ليلاً مشياً، في درجات حرارة ما دون الصفر، بسبب التقدم الكبير الذي أحرزه النظام وموسكو على حساب المعارضة في ريف حلب الغربي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ، إن مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، باتت فارغة بشكل شبه كامل وكذلك بلدات وقرى أخرى بعد أن كانت تؤوي مئات الآلاف من السكان والنازحين إليها من مناطق أخرى.

منسقو استجابة سورية

قال فريق منسقو استجابة سورية، في بيان له، إن أكثر من 36 ألف مدني نزحوا خلال الثماني وأربعين ساعة الماضية، لترتفع أعداد النازحين في المنطقة منذ 16 يناير/ كانون الثاني الماضي إلى قرابة 81 ألف نازح.

وأوضح أن المخيمات على الحدود وفي ريف إدلب وحلب تعاني من اكتظاظ بالنازحين، كذلك المساجد والمدارس في القرى والبلدات، مشيرا إلى أن تأمين مأوى للنازحين بات أمرا شبه مستحيل.

وناشد الفريق المنظمات والهيئات المحلية والدولية بالتدخل بشكل عاجل من أجل مساعدة النازحين، كما طالب المجتمع الدولي بالعمل على وقف هجمات النظام وروسيا بشكل فوري.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان منسقو استجابة سوريا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!