fbpx

جلادت بدرخان رائد الصحافة وواضع الأبجدية الكُردية بالحروف اللاتينية

يعتبر الأمير جلادت بدرخان (1893م ـ 1951م) من أشهر الصحفيين والأدباء الكُرد، بل من رواد الصحافة الكُردية في المهجر، وهو واضع الأبجدية الكُردية بالحروف اللاتينية.

0
الأيامالسورية؛ حنان معمو

ولد الصحفي واللغوي الكُردي الأمير جلادت أمين بدرخان، في مدينة اسطنبول بتاريخ 26 نيسان/ أبريل 1893، وهو من أسرة الأمير بدرخان باشا، أمير إمارة بوتان الكُردية التي كانت عاصمتها جزيرة بوتان.

الولادة والنشأة

والده الأمير أمين بدرخان، كان رجلا ثريا ووطنيا مخلصا ومناضلا قوميا من أجل استقلال كُردستان وحرية الأمة الكُردية. ومحبا لقصائد الشعراء الكُرد الوطنيين.

حاول الأمير تنشئة أبنائه على العلم والمعرفة، وحب الأدب والثقافة، فاتخذ من الشاعر الكُردي الكبير عبد القادر كويي، أستاذا له ولأولاده، لتعليمهم اللغة الكُردية وأصولها.

كما جمع حولهم أساتذة في التأريخ والفن والثقافة والتراث الكُردي، إضافة إلى كبار الموسيقيين والمغنين والعلماء الكُرد من سائر أرجاء كُردستان، ليكون ذلك بداية طريقهم إلى العلم في جو زاخر بالعلماء والمثقفين والفنانين، إضافة إلى حرصه الشديد على تعليم أولاده اللغات الأخری، حيث استقدم لهم أساتذة في تلك اللغات.

واضع الأبجدية الكُردية بالحروف اللاتينية

يعتبر الأمير جلادت بدرخان (1893م ـ 1951م) من أشهر الصحفيين والأدباء الكُرد، بل من رواد الصحافة الكُردية في المهجر، وهو واضع الأبجدية الكُردية بالحروف اللاتينية.

وهو أول من استخدم الحروف اللاتينية في الكتابة باللغة الكُردية منذ العام 1919، أي منذ انتهاء الحرب العالمية الأولی، وبهذه الابجدية أصدر مجلة هاوار (Hawar) سنة 1932 في مدينة دمشق، وكذلك قام بضبط قواعدها ورتب تلك القواعد في كتاب ألفه باللغة الكُردية.

الأمير جلادت بدرخان (أرك نيوز)

نفيه وسفره إلى ألمانيا

في العام1922 أصدر الزعيم التركي مصطفى كمال أتاتورك قراراً بنفي وقتل الوطنيين الكُرد، وكان الأمير جلادت بدرخان من ضمن القائمة، فأرغم على مغادرة تركيا كُردستان مع أخيه كاميران، ومتابعة دراساتهم العليا في ألمانيا، وهناك درس في كلية الحقوق بجامعة لايبزغ، وتخرج منها في العام 1925.

بعد تخرجه من الجامعة في ألمانيا سافر إلى مصر، وأقام فيها فترة قليلة، ثم انتقل إلى لبنان، ومن هناك إلى سوريا، حيث استقر في مدينة دمشق، ثم انتقل إلی مدينة القامشلي.

كاميران بدرخان (ميديا يكيتي)

انتفاضة آغري Agrî

بعد اندلاع انتفاضة آغري Agrî في شمال كُردستان ضد الجيش التركي، انتقل جلادت بدرخان سراً إلى جبال آغري برفقة شقيقه كاميران، وبعد فشل الانتفاضة لجأ مع قائد الثورة احسان نوري باشا إلى إيران، وقابل الشاه الإيراني رضا شاه بهلوي، وطالبه بمساعدة الثورة الكُردية في شمال كُردستان، لكن مساعيه باءت بالفشل، فلجأ من هناك إلى العراق، وأقام فيها فترة وجيزة.

العودة إلى سوريا

في الشهر آب/ أغسطس من العام 1931 عاد إلى سوريا مرة أخرى، واستقر في مدينة دمشق، وهناك توصل إلى الصيغة النهائية للحروف اللاتينية التي أعدها لتكون حروف الكتابة باللغة الكُردية، وتتألف تلك الحروف من (31) حرفاً، وقام بنشر تلك الحروف الكُردية في الأعداد (1 ـ 2 ـ 3 ـ 4 ـ 5 ـ 6) من مجلته مجلة هاوار (Hawar) .

أثناء استقراره في دمشق تعرض الأمير لأزمة مالية، حيث كان معدم الدخل تماماً، بعد توقف الدولة التركية عن دفع التعويض له عن ممتلكات عائلة بدرخان الواسعة في إمارة بوتان منذ تسلم أتاتورك السلطة، واستبدلت تلك التعويضات ببدل نقدي هزيل من ملكية إمارة بدرخان الكُردية، فعرضت عليه فرنسا المنتدبة نفقة خاصة، لكنه الأمير رفضها ليبقى حراً إلى جانب أحرار سوريا، كما عرض عليه شاه إيران منصب وزير مفوض في إحدى الدول الأوربية، إلا أنه رفضها أيضا.

في العام 1934 قبل عرضاً من الحكومة السورية لعمل كمدرس للغة الفرنسية في مدرسة الصنائع بدمشق من سنة 1934 ولغاية 1936، ثم أصبح محاميا لشركة الريجي ورئيس مفتشيها.

روشن بدرخان (مدارات كرد)

صفاته ومآثره

في العام 1935م تزوج من ابنة عمه الأميرة روشن بدرخان.

كان جلادت بدرخان رجلا متواضعاً ومخلصا لشعبه الكُردي ووطنه كُردستان، كان يقيم مع أسرته في حي الشهداء، طريق الصالحية، وله ثلاثة أبناء، وهم صفدر، سينم، جمشيد.

عمله الصحافي

كتب جلادت بدرخان جميع مقالاته ونشرها في مجلتيه مجلة (هاوار) ومجلة (روناهي)، بتوقيعه وبأسماء مستعارة ومختلفة مثل) :جلادت عالي بدرخان، هراكول أزيزان، هاوار، روناهي، صاحب هاوار، صاحب روناهي، بافي جمشيد، فرهنكفان، جيروك فان، ستران فان، نيجرفان).

كان ينضد صفحات المجلة بنفسه ويحملها إلى المطبعة ويقوم بتوزيعها، وكانت تساعده في ذلك زوجته الأميرة روشن بدرخان وابنه جمشيد.

أصدر الأمير جلادت بدرخان في دمشق مجلة (هاوار) بتاريخ 15 ايار/ مايو 1932، وصدر منها 57 عددا، ثم أصدر معها ملحق مصور باسم (روناهي) وتمت طباعة العدد الأول منها في الشهر نيسان، أبريل 1942، واستمر بإصدار الملحق (روناهي) حتى الشهر التاسع من العام 1944، ثم عادت للظهور مرة أخری في 15 أذار/ مارس 1945، إلی أن توقفت نهائيا.

أعد جلادت بدرخان قاموسا كرديا، أهدته زوجته روشن بدرخان إلى الأكاديمية الكُردية في بغداد عام 1971.

كان يتقن اللغات الكُردية، والتركية، والألمانية، والعربية، والفارسية، والفرنسية، واليونانية، والإنكليزية، والروسية.

جلادت بدرخان (أررك نيوز)

البرلمان السوري

في العام 1946 سمحت الحكومة السورية له بترشيح نفسه في البرلمان السوري كممثل لسكان جنوب غرب كُردستان (الجزيرة السورية العليا)، لكن في العام 1947 واثناء ممارسته لنشاطه الدعائي اقتيد مخفورآ إلى دمشق ليتم شطب اسمه من قائمة المرشحين، لأسباب سياسية وضغط تركي.

وفاته

بتاريخ 15 تموز/ يوليو 1951، فارق الحياة، وذاع النبأ الأليم في مختلف أوساط سوريا وكُردستان، وقوبل الخبر بالحزن العميق، وشُيّع جثمانه بموكب مهيب تتقدمه عشرات من أكاليل الزهور، وأودع جثمانه إلى جانب جثمان جده الأمير بدرخان باشا (بدرخان الكبير) في مقبرة الشيخ خالد النقشبندي بحي الكُرد، أحد الأحياء الكُردية في مدينة دمشق.

مؤلفاته

ـ قواعد الالف باء الكُردية ، طبع في دمشق سنة 1932م.

ـ صفحات من الالف باء ، طبع في دمشق سنة 1932م.

ـ مقدمة المولد النبوي.

ـ صلاوات الايزديين.

ـ رسالة إلى مصطفى كمال باشا، طبع في دمشق باللغة التركية.

ـ المسألة الكُردية، ألفه باللغة الفرنسية سنة 1934.

ـ القواعد الكُردية، اعده باللغة الفرنسية سنة 1943.

ـ القواعد الكُردية، أعده باللغتين الكُردية والفرنسية، طبع في باريس سنة 1990، (ترجم قسمه الفرنسي إلى العربية سنة 1990م).

ـ القاموس الكُردي ـ الفرنسي، لم يكتمل في حياته فأكمله وتوسع فيه أخيه الدكتور كاميران بدرخان.

ـ القاموس الكُردي ـ الكُردي، مخطوط أهدته روشن بدرخان إلى الاكاديمية الكُردية ببغداد سنة 1971.

ـ مسرحية Hevind.

ـ كتاب سينم خان عن قواعد اللغة الكُردية للأطفال.

ـ اعرف نفسك بالكُردية.

ـ مجموعة شعرية.

مصدر موجز عن مسيرة الصحافة الكردية في سوريا، رابطة كاوا للثقافة الكردية. موقع آرك نيوز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!