fbpx

تعرف على أسباب سرعة انتشار الأوبئة في الوقت الحاضر؟

بعد انتشار فيروس كورونا الجديد، ما الأسباب التي تساهم في سرعة انتشار الأوبئة في الوقت الحاضر؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

زادت سرعة انتشار حالات تفشي الفيروسات القاتلة، والأوبئة، خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وأحدثها فيروس كورونا، الذي انتشر في الصين، وانتقل إلى عشرات الدول الأخرى.فما هي الأسباب.

أسباب الانتشار السريع

1/ الكثافة السكانية، في العالم صارت أكبر من أي وقت مضى، إذ يبلغ عدد سكان العالم حالياً 7.7 مليار نسمة، وهذا الرقم في تصاعد مستمر. ونحن نعيش أقرب فأقرب إلى بعضنا البعض.وكلما زاد عدد الأشخاص في مساحات صغيرة، كلما ارتفع خطر التعرض لمسببات الأمراض التي تسبب المرض.

2/ يعيش الفيروس لفترة محدودة خارج الجسم، لذلك، لكي ينمو وينتشر أكثر، سيحتاج إلى أشخاص آخرين للعيش في أجسامهم.

في عام 2014، انتشر وباء إيبولا عن طريق الدم أو سوائل الجسم الأخرى، وانتقل الفيروس فقط بين أولئك الذين كانوا على اتصال وثيق.

3/ منذ عام 2007، انتقل المزيد من الناس للعيش في المدن، ويعيش الآن أكثر من أربعة مليارات شخص على واحد في المئة فقط من مساحة كوكب الأرض.

كما أن العديد من المدن التي ننتقل إليها ليست آهلة للسكن. فينتهي الأمر بالكثيرين في العيش في مناطق عشوائية فقيرة، تفتقر لخدمات الصرف الصحي والمياه النظيفة، لذلك، ينتشر المرض بسرعة.

4/ وجود وسائل النقل كالطائرات والقطارات والسيارات، يمكن للفيروس أن ينتقل إلى جميع بلدان العالم في أقل من يوم واحد.ففي غضون بضعة أسابيع فقط من تفشي فيروس كورونا، اُشتبه بانتشاره في أكثر من 16 دولة.

5/أحد أسوء الأوبئة التي سجلت على الإطلاق هو انتشار أنفلونزا عام 1918 ، والتي يعَّرّف بالإنفلونزا الإسبانية.

وتفشت الانفلونزا الإسبانية في أوروبا في نهاية الحرب العالمية الأولى التي كثرت فيها الهجرات الجماعية. وأثناء انتشاره، عاد الجنود إلى مواطنهم جالبين معهم الفيروس.لقد جاؤوا بالفيروس إلى مجتمعات لم تأخذ أي احتياطات، فحدث أن اقتحم الفيروس جهاز المناعة لدى السكان فجأة.وتقول إحدى الدراسات التي أجراها عالم الفيروسات، جون أوكسفورد، إن مصدر الفيروس كان معسكراً مؤقتاً ينطلق منه ما يربو على مئة ألف جندي يومياً.

6/ مزيد من اللحوم والحيوانات، يعني مزيداً من الأمراض، فإيبولا، وسارس، والآن فيروس كورونا في ووهان، كلها فيروسات ذات مصدر حيواني، انتقلت من الحيوانات إلى البشر.وفي هذه الأيام، هناك حوالي ثلاثة أمراض جديدة حيوانية المصدر من أصل أربعة.

7/ تميل فيروسات الإنفلونزا إلى الانتقال للبشر عن طريق الحيوانات الأليفة، وبالتالي فإن احتمال اتصال الحيوانات المصابة مع البشر آخذ في الازدياد أيضاً.وتميل فيروسات كورونا إلى الانتقال من الحيوانات البرية إلى البشر.

8/ على الرغم من أن العالم على اتصال أكثر من أي وقت مضى، إلا أننا ما زلنا نفتقر إلى نظام صحي عالمي، يمكنه ردع هذه التهديدات في مهدها.

9/ لا يمكن احتواء الأمر ومعالجته بسهولة إذا ما تفشت هذه الأوبئة في المناطق الفقيرة ذات النظم الصحية الضعيفة. فعدم وجود أنظمة توعية الناس بأهمية ووسائل النظافة والصرف الصحي، وكذلك الكثافة السكانية، كلها أسباب تزيد من خطر انتشارها.وفي الوقت نفسه، تعاني العديد من هذه البلدان من هجرة العقول وخصوصاً العاملين في المهن الصحية.

10/ على الرغم من توفر التكنولوجيا اللازمة لتطوير الأدوية لدينا، والتي يمكن أن تُفشل نمو بعض هذه الفيروسات، إلا أن شركات الأدوية لا تستثمر فيها وفقاً لمنطق الربح والخسارة من إنتاجها.

11/على الرغم من أننا نعلم أن المزيد من الفيروسات آنية، إلا أنه لا يمكننا التنبؤ بموعدها أو مكان حدوثها. فمعظم حالات تفشي الفيروسات والأمراض المعدية تأتي على حين غرة.

مصدر بي.بي.سي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!