ماذا سيحدث لكرة القدم في بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي؟

هل سيستحوذ الدوري الإسباني أو الإيطالي على القوة التسويقية للدوري الإنجليزي؟ وماذا سوف يحدث للاعبين البريطانيين المحترفين في الدوريات الأوربية؟ هل يمكن السماح لهم بمواصلة اللعب خارج بريطانيا؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

يُعد الدوري الإنجليزي لكرة القدم هو الأغنى على مستوى العالم، حيث تصل حقوق البث العالمية الخاصة به للمليارات من الدولارات، كما تشكل خمسة أندية في مدن مانشستر وليفربول ولندن نصف قائمة أغنى عشرة أندية في العالم.

وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يحمل معه الكثير من التساؤلات المصيرية فيما يتعلق بكرة القدم الإنجليزية، والمحرك الرئيسي في إدارتها، وإدارة الإمبراطورية المالية لها، والمقصود، رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز.

مشاكل تصريح العمل

قوانين رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، تنص في على أن اللاعبين من المنطقة الأوروبية الاقتصادية بإمكانهم التعاقد مع أندية إنجليزية بدون الحاجة لتصريح عمل. بينما يحتاج اللاعبون من خارج هذه المنطقة، مثل مواطنو أمريكا الجنوبية، لتصريح عمل، كل ذلك ضمن معايير صارمة.

وتتضمن هذه المعايير مدى تمثيل اللاعب لبلده الأصلي على المستوى الدولي في آخر عامين قبل الانتقال.

وكلما زادت نسبة مشاركتهم في المباريات الدولية وفقا لموقع منتخبات بلادهم في التصنيف العالمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، كلما زادت فرصهم في الحصول على تصريح العمل. ومن ضمن المعايير التي توضع في الاعتبار أيضا قيمة الانتقال وراتب اللاعب.

على سبيل المثال، كان من الممكن ألا يكون فريق توتنهام قادرا على التعاقد مع المهاجم الهولندي ستيفن برجوين من أيندهوفن مساء الأربعاء لأن اللاعب البالغ من العمر 22 عاما خاض تسع مباريات دولية فقط مع المنتخب الهولندي على المستوى الدولي.

لقطات متفرقة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم (الجزيرة الرياضية)

القوة المالية

انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يضعف الجنيه الإسترليني أمام اليورو، مع اللجوء ربما لتطبيق قواعد أكثر صرامة ربما يتم تطبيقها، فإنه من الممكن أن تدير المواهب الأوروبية ظهرها للدوري الإنجليزي وتتجه للدوريين الإيطالي أو الإسباني. إذا حدث هذا، قد يكون له تأثيرا على مقولة “الدوري الإنجليزي هو الأكثر مشاهدة في العالم”.

وفي حال وجود معركة للتعاقد مع صفقة مهمة بين مانشستر سيتي وبرشلونة، في حالة بريكست، من الممكن أن يكون فريق برشلونة هو المفضل من حيث القوة المالية واستقرار العمل.
عندما لا يكون هناك تعاقدات بأموال كثيرة، تتجه الأندية للتعاقد مع اللاعبين من المستوى الثاني ومع اللاعبين الشباب اللذين تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاما.

بعض نجوم الدوري الإنجليزي لكرة القدم (الجزيرة الرياضية)

قواعد الفيفا والوضع الجديد لبريطانيا

وتحت قواعد الفيفا الحالية، فإنه يسمح لحركة الانتقالات بين اللاعبين الشباب بين دولتين مشاركتين في المنطقة الاقتصادية الأوروبية، ولكن بعد 31 يناير، سيكون هذا أقرب إلى المستحيل بسبب وضع بريطانيا الجديد.

ونقلت صحيفة “ديلي تليجراف” تصريحات عن جيك كوهين، محامي رياضي يعمل مع الأندية، الذي قال: “أنصح الأندية، إذا حددتم اللاعب وتم الانتهاء من كل التفاصيل فعليكم بالتأكيد التعاقد معه. لا تتركوا الأمر للصدفة مع الفيفا، خاصة عندما لا يكون هناك توجيها حقيقيا”.

وقال أوين جونس، متخصص في قانون الهجرة الرياضية من مكتب محاماة شيريدان، للصحيفة: “ما أفهمه أن فترة الانتقالات الحالية ستكون الفرصة الأخيرة للأندية للتعاقد مع لاعبين يبلغون 16 و17 عاما، إلا إذا تغير شيء في لوائح الفيفا”.

ولكن، من الممكن رؤية هذا الأمر على إنه شيء إيجابي للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، فيما يتعلق بخططه للحد من المواهب الخارجية في الفرق المكونة من 25 لاعبا لتقل من 17 لاعبا أجنبيا إلى 12 لاعبا لإفساح المجال للاعبين الإنجليز الصغار.

من الممكن أن يفيد هذا المنتخب الإنجليزي لاكتشاف لاعبين دوليين بإمكانهم سد أي فراغ يحدث بسبب الإصابات.

جماهير الدوري الإنجليزي لكرة القدم (اندبندنت عربية)

مخاوف وتساؤلات

ماذا سوف يحدث للاعبين البريطانيين المحترفين مثل جادون سانشو، لاعب بوروسيا دورتموند أو جاريث بيل لاعب ريال مدريد؟ هل يمكن السماح لهم بمواصلة اللعب في الخارج؟

هل سيستحوذ الدوري الإسباني أو الإيطالي على القوة التسويقية للدوري الإنجليزي؟

ربما لا إجابات جاهزة الآن لدى أحد.. وربما لن نحصل على هذه الأجوبة إلا بعد ثلاث سنوات من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

مصدر د ب أ يورو سبورت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!