دائرة الهجرة التركية.. تجميد 82 ألف كمليك للسوريين في إسطنبول

ماذا يعني إعلان دائرة الهجرة التركية تجميد 82 ألف كمليك للسوريين في إسطنبول؟ ما الأسباب التي أدت إلى ذلك؟ وكيف يمكن تفعيله من جديد؟

0
الأيام السورية؛ داريا الحسين

تعتبر قضية بطاقة الحماية المؤقتة (الكمليك) من القضايا الأساسية التي تشغل اهتمام اللاجئين السوريين في تركيا، لأنها الوسيلة الوحيدة التي تمكنهم من البقاء على الأراضي التركية.

ولا يزال السوريين في إسطنبول يعانون من ضغوطات كبيرة ومختلفة فيما يخص الكمليك، لأن دائرة الهجرة بين الحين والآخر تصدر قرارات جديدة وإجراءات وتحديثات، تتعلق بتنظيم السوريين، بسبب كثافة الأجانب في المدينة، كان آخرها إعلان دائرة الهجرة التركية تجميد 82 ألف كمليك للسوريين في إسطنبول.

وقال والي إسطنبول (علي يرلي قايا) خلال اجتماعه مع منبر الجمعيات السورية مساء الأحد 26 يناير/كانون الثاني2020، :”إنّ هذا الإجراء يعود لسببين، هما عدم وجودهم في مكان سكنهم المسجل لدى إدارة الهجرة وعدم قيامهم بأي إجراء من مشفى أو أي معاملة حكومية أخرى، ولهذا السبب لن يتمكنوا من الاستفادة من الكمليك سواء في أمرين وهم العاجل في المشافي والتعليم”.

وأضاف: “أنه تم زيارة جميع السوريين المقيمين في ولاية إسطنبول وتبين لهم بعد الزيارات بأن نسبة العناوين الصحيحة كانت نسبته 41 % من العناوين المسجلة لديهم”.

وذكر الوالي: “بأنه سيتم نشر رسالة بثلاث لغات العربية والتركية والانكليزية موجهة للسوريين من أجل تحديث بياناتهم وسيتم ذكر الإجراءات ضمن منصات التواصل الخاصة بولاية إسطنبول ومديرية الهجرة”.

وتابع الوالي: “بإمكان هؤلاء الأشخاص العودة للحماية المؤقتة من خلال زيارتهم لإدارة الهجرة وإعادة تفعيل بطاقاتهم وتثبيت عنوان السكن الجديد”.

وأوضح الوالي :أن أهمية ذكر مكان تواجد السوريين هومن أجل وضع خطط المستوصفات والتعليمية والأمنية وغيرها من الخدمات التي تقدمها الولاية للسوريين”.

حملة أمنية مكثفة:

شهدت مدينة إسطنبول في الربع الأخير العام الماضي حملة أمنية مكثفة وإجراءات تدقيق لملاحقة المهاجرين الغير شرعيين، والعاملين المخالفين بدون إذن عمل وحاملي الكمليك من ولايات أخرى، وتم ترحيل قسم منهم ممن لا يملكون اثبات إلى سوريا وإلى الولايات الأخرى الصادر عنها الكمليك.

موظفو النفوس يزورون منازل السوريين:

أواخر العام الماضي زار موظفون في مديرية النفوس التركية بولاية إسطنبول مدعومين بالشرطة منازل السوريين في إسطنبول بحثًا عن المخالفين وللتأكد من صحة عنوان السكن.

أرقام وإحصائيات:

تستضيف الحكومة التركية حوالي 3.5 مليون لاجئ سوري، موزعين على مدن وبلدات في مناطق متفرقة من البلاد.

قبل أيام كشف والي إسطنبول عن انخفاض اعدد السوريين الذين تستضيفهم إسطنبول بموجب قانون الحماية المؤقتة بأكثر من 78 ألفا و200 سوري خلال العام 2019، وذلك مقارنة بالعام الذي سبقه 2018.

وأشار أن 97 ألفا و255 شخصا من حملة بطاقة الحماية المؤقتة غادروا لولايات أخرى، وأوضح أن عدد السوريين المسجلين في الولاية بلغ في العام 2019 نحو 479 ألفا و420 شخصا.

مصدر منبر الجمعيات السورية دائرة الهجرة التركية وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!