fbpx

ماذا قال وزراء في حكومة لبنان الجديدة عن الوضع الراهن؟

بعد مباشرة الحكومة اللبنانية الجديدة أعمالها، ماذا قال الوزراء الجدد عن الوضع الراهن؟

0
الأيام السورية؛ فريق التحرير

بعد أن باشر رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب مهامه، بينما جرت عمليات تسلم وتسليم بين الوزراء الجدد والسابقين في عدد من الوزارات.

عقدت لجنة صياغة البيان الوزاري اجتماعها الأول في السراي الحكومي، وأكد عدد من وزراء الحكومة اللبنانية الجديدة أن بلادهم تواجه تحديات وظروفا استثنائية عصيبة، ولا سيما على الصعيدين الاقتصادي والأمني، مشيرين إلى أنهم سيبذلون أقصى الجهد من أجل استعادة الاستقرار، وضبط الأوضاع التي تشهدا تراجعا كبيرا في الوقت الراهن، وتفاعل بعض الوزراء مع الوضع الراهن في لبنان، فماذا قالوا؟.

تفاعلات بعض الوزراء الجدد

1/ أعلنت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، أن “رئيس الحكومة حسان دياب شدد على وضع خريطة عمل الحكومة من خلال البيان الوزاري، الذي يجب أن يبتعد عن الجمل الإنشائية، وألا يتضمن وعوداً فضفاضة وألا نوحي للبنانيين بأن الوضع بألف خير”.

2/ أشار وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا، إلى أنه أطلع عون على التوجيهات العامة التي أعطيت للأجهزة الأمنية في ما خص تعاطيها مع المتظاهرين السلميين، وضرورة توفير الحماية لهم، ومنع المندسين من القيام بأعمال شغب في أماكن التظاهر سواء في بيروت أو في المناطق اللبنانية الأخرى”.

وأضاف فهمي أن هناك جزءا بسيطا من اللبنانيين ضد تشكيل الحكومة، ولكن الأغلبية تدعمها.

3/ أكد وزير المالية غازي وزني أن لبنان يمر بوضع يتطلب عملا مكثفا، حيث إنه يواجه تحديات اقتصادية ومالية ونقدية غير مسبوقة منذ تأسيس البلاد.

وأوضح أن لبنان يواجه أزمة استقرار مالي، وأن الوضع يتطلب مواجهتها بكل السبل الممكنة حتى يمكن طمأنة المواطنين على مدخراتهم وودائعهم في البنوك، ومعالجة الوضع المالي المتفاقم جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية وتراجع معدل النمو.

4/ أكدت وزيرة العدل ماري كلود نجم أنها ستعمل على تدعيم استقلال القضاء وتعزيز فاعليته وشفافيته، مشيرة إلى أن لبنان يمر بفترة عصيبة، وأن اللبنانيين يتطلعون إلى عدالة ناجزة ولا سيما فيما يتعلق باستعادة المال العام المنهوب.

5/ قال وزير الاقتصاد والتجارة راؤول نعمة إن مواجهة الأزمة المالية والاقتصادية تتطلب تعاون الجميع واستخدام كافة الإمكانيات المتاحة، خصوصا أن تكلفة التأخير باهظة للغاية على البلاد.

وأكد أن هدفه في المدى المنظور العمل سريعا على توفير الاحتياجات الأساسية للبنانيين، إلى جانب العمل على وضع وتطبيق خطة اقتصادية متكاملة لبناء اقتصاد منتج ومستدام، مطالبا المتظاهرين وجميع المواطنين اللبنانيين بإعطاء “فترة سماح” للحكومة الجديدة قوامها 100 يوم، ثم البدء بالمحاسبة على مستوى النجاح أو الإخفاق.

6/ ذكر وزير الصناعة عماد حب الله أن المطلوب في المرحلة الحالية من عمر لبنان هو التركيز على الصناعة والإنتاج والتصدير، بدلا من الاقتصاد الريعي.

وقال إن الصناعة في لبنان تمثل 14% من الناتج العام، وتستقطب 22% من اليد العاملة، وأن دعمها سيكون على رأس أولويات عمله بما يساهم في النهوض الاقتصادي بلبنان.

مصدر وكالة الأنباء اللبنانية الجزيرة نت وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!