fbpx

الحكومة البريطانية تصنف حزب الله منظمة إرهابية

ماذا يعني إدراج وزارة المال في الحكومة البريطانية، حزب الله اللبناني بجناحيه: العسكري والسياسي، على لائحتها للتنظيمات الإرهابية؟ وما الانعكاسات المتوقعة على الحزب وأنصاره جراء هذا القرار؟.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

وضعت وزارة المال في الحكومة البريطانية،الجمعة17 يناير/ كانون الثاني، حزب الله اللبناني بجناحيه: العسكري والسياسي، على لائحتها للتنظيمات الإرهابية، ما يعني أنه بات خاضعا لمقتضيات تجميد أصوله في المملكة المتحدة.

ويعاقب القانون، الشخص بمدة قد تصل إلى السجن 10 سنوات في حال الانتماء إلى حزب الله أو في حال الترويج له.

وأكدت الوزارة في قرارها أنّ هذا الحزب اللبناني “نفى علانية وبنفسه التفرقة بين جناحيه العسكري والسياسي”. وقال متحدث باسمها إن التغيير تقرر بعد المراجعة السنوية لسجل تجميد الأصول، ليتماشى مع قرار عام 2019 الصادر عن وزير الداخلية بإدراج حزب الله في القائمة السوداء.

وأضاف المتحدث أن “المملكة المتحدة تظل ملتزمة باستقرار لبنان والمنطقة، ونحن نواصل العمل من كثب مع شركائنا اللبنانيين”.

خطوات سابقة

1/ كان مجلس العموم البريطاني قد صادق، في تموز 2008، رسمياً على حظر الجناح العسكري لـ”حزب الله” وتصنيفه في لائحة المنظمات الإرهابية، منتقداً خصوصاً نشاطاته في العراق، ومحاولته استهداف الجنود البريطانيين الموجودين في هذا البلد.

2/ في سبتمبر/ أيلول 2018، ذكرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية أن “عدداً من أعضاء البرلمان البريطاني يطالبون بحظر تام للحزب. كما أن وزير الخارجية آنذاك، جيريمي هانت، كان يدفع بهذا الاتجاه ويدعو إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد “حزب الله” الذي يعتبر ذراعاً إيرانية”، بحسب الصحيفة.

3/ في آذار/ مارس 2019 تم حظر أي نشاط لحزب الله في بريطانيا، بشأن نشاطات جناحه العسكري، وأعيد سبب ذلك إلى “محاولاته لزعزعة استقرار الوضع لهش في الشرق الأوسط”.

4/ في يونيو/ حزيران الماضي، كشفت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، عن القبض على شبكة مرتبطة بـ”حزب الله” اللبناني كانت تقوم بتخزين مواد متفجرة في مصنع بالعاصمة لندن.

ألمانيا تدرس الحظر

من جهته، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، تقدمت ، بأغلبية الأصوات ، أحزاب الائتلاف الحاكم، بمذكرة تطالب الحكومة الفيدرالية بحظر شامل على أنشطة “حزب الله” اللبناني في ألمانيا، فيما امتنعت أحزاب الخضر واليسار والبديل من أجل ألمانيا عن التصويت، وسط ضبابية حول إمكانية اتخاذ حكومة أنجيلا ميركل مثل هذا القرار.

وذكر موقع “روربارونه”، أن الحكومة الاتحادية تدرس حالياً فرض الحظر على تنظيم “حزب الله” اللبناني بموجب قانون الجمعيات. وبيّن أن منتدى حرية الشرق الأوسط في برلين، وهو مؤسسة مستقلة لتقديم المشورة السياسية، يرحب بهذا التوجه.

وتصنّف الولايات المتحدة أيضاً جماعة “حزب الله” منظمة إرهابية.

مصدر رويترز فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!