fbpx

ما الخيارات القانونية أمام طهران بعد إسقاطها للطائرة الأوكرانية؟

بعد اعتراف الحرس الثوري الإيراني بمسؤولية بلاده عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، ما الأبعاد القانونية لحادثة إسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية الطائرة الأوكرانية؟ وما الخيارات القانونية أمام طهران؟

0
الأيام السورية؛ فريق التحرير

اعترف قائد القوة الجوية بالحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زاده، بمسؤولية بلاده عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، مؤكدا أنه تم استهدافها للاعتقاد بأنها كانت صاروخ كروز، وجاء ذلك بعدما أصرّ مسؤولون في وقت سابق على نفي التهم الغربية بأن الطائرة أُسقطت بصاروخ أطلق خطأ وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة في هذا الإطار.

الأبعاد القانونية وطرائق الحل

من جهتها، أوضحت أوساط قانونية إيرانية أن القوانين الدولية هي المعتمدة في متابعة ملفات الحوادث والوقائع الجوية، ونشرت صحيفة إيران الرسمية تقريرا توقفت فيه أمام الأبعاد القانونية لحادثة إسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية الطائرة الأوكرانية ومنها:

1/ وفق مختصين حقوقيين، لا بد من مثول المتسببين في الحادث وكل من يثبت تورطه في التكتم عليه أمام المحاكم العسكرية.

2/ القوانين الدولية هي المعتمدة في متابعة ملفات الحوادث والوقائع الجوية، فالحكومة الأميركية قد سددت ديّة ضحايا الطائرة الإيرانية التي استهدفتها فوق المياه الخليجية عام 1988، وفق القوانين الدولية دون أخذ قوانین الشريعة الإسلامية بالحسبان.

3/ بإمكان ذوي الضحايا رفع شكاوی شخصية ضد المتسببين بالحادث، فضلا عن البعد العام الذي سيتخذ مجراه.

4/ لا يمكن اعتماد “اتفاقية وارسو” لتوحيد بعض قواعد النقل الجوي الدولي المعروفة باسم “مونتريال”، لأن الحادث الجوي لم ينجم عن عامل في داخل الطائرة أو بسبب خطأ بشري داخل قمرة القيادة مثل الطيار.

5/ يمكن حل المشكلة عبر توافق الدول المعنية أو اللجوء إلى المحاكم الدولية، ولا سيما محكمة العدل الدولية في لاهاي.

6/ المصداقية والشفافية إلى جانب مواساة ذوي الضحايا هو أفضل سبيل بإمكان إيران أن تنتهجه في ما يخص أزمة الطائرة الأوكرانية.

7/ عن التعويضات المالية، أكد أستاذ القانون بالجامعة الأهلية في طهران أن في مثل كارثة الطائرة الأوكرانية، تسدد شركة التأمين التعويضات ومنها ديات الضحايا والطائرة المنكوبة في بادئ الأمر، وبعد ذلك تطالب بالنفقات من الطرف أو الأطراف المتسببة في الحادث.

8/التعويضات تشمل الخسائر المعنوية التي قد تتكبدها شركات الطيران بسبب تشويه سمعتها.

مصدر وكالات الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!