fbpx

الصحافيات الأكثر شجاعة لعام 2019 بينهن عربية

0
ترجمة واعداد: نهى شعبان

تظهر جوائز الشجاعة في الصحافة للناس أن الصحافيات لن يتنحين ولا يمكن إسكاتهن ويستحقن الاعتراف بهن لقوتهن في مواجهة الشدائد. الصحفيات الشجاعات اللواتي يقدمن تقارير عن موضوعات محرمة، ويعملن في بيئات معادية للمرأة، ويشاركن الحقائق الصعبة.

وفتح الأبواب للأجيال المقبلة لإحداث فرق. تثبت هؤلاء النساء التزامهن بحرية الصحافة وقوة الشخصية الفائقة، وتغلبهن على ظروف غير عادلة لتصبحن قائدات في عملهن.

أصدرت منظمة IWMF وهي منظمة غير ربحية  تأسست عام 1990 مقرها واشنطن/ الولايات المتحدة/، مؤسسها جودي وودروف، وتعمل على المستوى الدولي لرفع مكانة المرأة في وسائل الإعلام. تقريراً يتحدث عن أشجع الصحفيات اللواتي قدمن مجهوداً كبيراً وبارزاُ خلال العام 2019.

فيما يلي سنحاول استعراض التقرير، والإضاءة على الصحافيات الأكثر شجاعة خلال العام الفائت.

آنا بابينيتس

من أوكرانيا رئيسة تحرير ومؤسسة مشاركة في وكالة الصحافة الاستقصائية المستقلة Slidstvo.Info. منذ عام 2015.

عملت كمحرر إقليمي لمشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد (OCCRP) ، وهي شبكة لتقارير التحقيق.

عضو في فريق “يانوكوفيتش ليكس” الذي استعاد آلاف الوثائق التي خلفها الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش في عام 2014.

عملت في الجزء الأوكراني من مشروع بنما للأوراق.

مؤلفة مشاركة لفيلم Killing Pavel الوثائقي الاستقصائي حول مقتل الصحفي الأوكراني الشهير. فاز الفيلم الوثائقي بميدالية IRE 2017 (الولايات المتحدة الأمريكية) وجائزة DIG 2018 (إيطاليا).

آنا بابينيتس(مؤسسة الإعلام النسائية الدولية)

آنا نيميريانو

آنا نيميريانو، من السودان مؤسسة ورئيسة تحرير “جوبا مونيتور”، وهي جريدة يومية كانت رائدة في جنوب السودان سابقا، عملت كمحرر إداري لمراقب الخرطوم الذي لم يعد له وجود الآن.

عضوًة  في المنتدى الوطني للمحررين (NEF).

مثلت  نيميريانو  وسائل الإعلام خلال المنتدى الرفيع المستوى لاتفاقية السلام الذي تم تنشيطه في جنوب السودان في عام 2019.

حصلت على جائزة إفريقيا لجوائز القيادة الإفتتاحية للنساء في الأخبار، والعديد من الجوائز في الخرطوم وجنوب السودان.

حضرت نيميريانو العديد من ورش العمل التدريبية المحلية والدولية في كينيا وأوغندا وواشنطن العاصمة وسيراليون وجيبوتي وتنزانيا والصين والهند.

حاصلة على درجة البكالوريوس في الآداب من كلية الدراسات المجتمعية والتنمية الريفية بجامعة جوبا ودبلوم في اللاهوت من معهد اللاهوت للعلمانيين.

آنا نيميريانو(مؤسسة الإعلام النسائية الدولية)

أناستازيا ستانكو

صحافية ومقدمة تلفزيونية في أوكرانيا وعضو في حركة “أوقفوا الرقابة”، وهي مجموعة مناهضة للرقابة مكونة من صحفيين ومنظمات إعلامية في أوكرانيا.

في عام 2013 ، شاركت في تأسيس القناة الإعلامية المستقلة ، Hromadske ، المسجلة كمنظمة غير حكومية ، حيث تعمل حاليًا كنائبة لرئيس التحرير.

عملت سابقًا في القنوات التلفزيونية الوطنية Pershiy و TVI. في مارس 2014

أصبحت مراسلة حربية تقدم تقريراً عن النزاع الذي بدأ في منطقة دونباس في أوكرانيا.

في يونيو 2014 ، اختطفت مع مصورها كرهينة من قبل ما يسمى بجمهورية لوهانسك الشعبية واحتُجزا في قبو مبنى في مدينة لوهانسك. بعد يومين ، تم إطلاق سراحهم.

ألفت ستانكو العديد من تقارير الفيديو والمقالات حول الحرب ، مع التركيز على المدنيين الذين يعيشون في منطقة النزاع وحولها. بدأت مشروعًا يسمى “Hromadske.East” ، والذي يركز على القصص حول النزاع.

ألفت العديد من التحقيقات حول إطلاق النار الجماعي  الذي حصل في ميدان في أوائل عام 2014 ، والذي يتضمن مقابلات مع وحدة القوات الخاصة بالشرطة التي وجهت إليها تهمة قتل متظاهرين غير مسلحين.

فازت ستانكو بالجائزة الرئيسية في مهرجان Mezhyhirya لعام 2016 .

تواصل ستانكو الإبلاغ عن انتهاكات حقوق الإنسان على أيدي الشرطة وجهاز الأمن الأوكراني في منطقة النزاع.

انجزت فيلم وثائقي لها بعنوان “المجمع السري” يتعلق بالأشخاص المحتجزين بشكل غير قانوني من قبل جهاز الأمن الأوكراني.

في عام 2018 حصلت على جائزة حرية الصحافة الدولية من لجنة حماية الصحفيين.

أناستازيا ستانكو(مؤسسة الإعلام النسائية الدولية)

ليز سلاي

سافرت الى بيروت عام 1982 وعملت لحساب صحيفة بيروت ديلي ستارز ورئيسة مكتب بيروت واشنطن بوست

غطت الحرب الأهلية اللبنانية عام 1987 ثم عادت الى واشنطن عام 1989

عام 1990 غطت حرب الخليج الاولى واتجهت الى بغداد ثم الى الكوي.

عام 1991 تم ارسالها الى جوهانسبرغ واصبحت مراسلة افريقيا وغطت بعض أكبر القصص المحبطة في مسيرتها، بما في ذلك المجاعة في الصومال والإبادة الجماعية في راوندا، نهاية الفصل العنصري في جنوب افريقيا وانتخاب نيلسون ما نديلا.

عام 1996، ارسلت إلى بكين كمراسلة.

بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر ذهبت إلى باكستان وأفغانستان  وغطت الحرب  في افغانستان.

عام 2003 غطت الغزو الامريكي للعراق.

عام 2006، انتقلت إلى بيروت ، مع اندلاع الحرب الإسرائيلية اللبنانية  .

عام 2009، التحقت بمكتب لوس أنجلوس تايمز في بغداد وفي عام 2010 أصبحت رئيس مكتب بغداد لصحيفة واشنطن بوست.

عام 2011، ومع اندلاع الربيع العربي تم إرسالها إلى مصر ، ثم ليبيا ، ثم الى سوريا مع تسارع  واشتداد وتيرة الأحداث فيها ، وبدأت في تغطية أخبار سوريا بدوام كامل.

– تقضي سلاي وقتها اليوم بالتنقل بين بغداد وسوريا.

ليز سلاي(مؤسسة الإعلام النسائية الدولية)

لوسيا بينيدا

مديرة أخبار- نيكاراغوا، عام 2018 ديسمبر تم القبض عليها  بتهمة  “التحريض على الكراهية والعنف”، بعد أن أبلغت منشأتها الإخبارية Noticias(نوتيساس100%) عن انتهاكات ارتكبتها القوات الحكومية. تم إطلاق سراحها في يونيو 2019 .

تعاني لوسيا  من مشكلات طبية ناتجة عن الإحتجاز الذي تعرضت له . وتقول اليوم  “كل ما فعلته كان من أجل حب بلدي”.

لوسيا بينيدا (مؤسسة الإعلام النسائية الدولية)

لمحة عن المنظمة

IWMFمنظمة غير ربحية  تأسست عام 1990 مقرها الولايات المتحدة/ واشنطن، مؤسسها جودي وودروف، تعمل على المستوى الدولي لرفع مكانة المرأة في وسائل الإعلام. أنشأت المنظمة  برامج لمساعدة النساء في وسائل الإعلام على تطوير حلول عملية للعقبات التي يواجهنها في حياتهم المهنية وحياتهم.

تعمل IWMF على تمكين قوة الصحفيات لتحويل وسائل الإعلام العالمية. وتقديم التقارير في المناطق المحرومة من الخدمات، وإبراز القضايا الحساسة التي تؤثر على النساء وغيرهن.

وتعتبر المؤسسة الوحيدة التي توفر التدريب في مجال السلامة، وفرص الدعم، والدعم في حالات الطوارئ المصممة للنساء الصحفيات والمصورات في جميع أنحاء العالم.

مصدر مؤسسة الإعلام النسائية الدولية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!