أهمية المبادرة وأهم صفات الشخص المبادر

الشخص المبادر يطلق العنان لخياله، وينمي القدرة على التفكير وابتكار ما هو جديد. إن التفكير الإبداعي هو النشاط العقلي الذي يؤدي إلى أفكار جديدة، ويبحث عن الحلول للمشاكل المطروحة.

0
الأيام السورية؛ كفاح زعتري

الشخص المبادر

وصف الكاتب بيتر دراكر Peter Drucker (1909-2005) المبادر بأنه: “فرد يبحث فعلاً عن التغيير، ويستجيب إليه، ويستغل الفرصة السانحة للتغيير”.

ولا يتأثر موضوع المبادرة بالعمر أو الجنس أو العرق أو المستوى الثقافي أو الوظيفي. وهي طبيعة انسانية، قد تكون خاملة عند كثير من البشر، إلا أنها موجودة، ولكنها بحاجة فقط للتنشيط.
يقول مارتن إديلستون Martin Edelston المدير التنفيذي لشركة Boardroom: “تأتي أحياناً أفضل الأفكار من أجدد الموظفين وأقلهم خبرة في فريق العمل” ويستشهد على ذلك بفكرة مبتكرة اقترحها موظف جديد بسيط في قسم الشحن بتقليص حجم ورقة من أحد سجلات الشحن لتناسب شريحة أدنى من أجور الشحن، وأدى ذلك إلى توفير نصف مليون دولار في العام الأول وأكثر من ذلك في الأعوام التالية.

ويرى ستيفن كوفي Stephen Covey أن الأشخاص المبادرين هم من يركزون جهدهم وطاقتهم على دائرة التأثير، فهم يركزون على الأشياء التي يستطيعون فعل شيء بشأنها، وتتميز طبيعة طاقتهم بالإيجابية والامتداد والتعاظم مما يزيد من اتساع دائرة تأثيرهم.

من ناحية أخرى تجد أن الأشخاص الانفعاليين يركزون جهودهم على دائرة الهموم، إنهم يركزون على اقتناص ضعف الآخرين والمشاكل الموجودة في البيئة والظروف الخارجة عن سيطرتهم.

ويتمخض عن هذا النوع من التركيز إلقاء اللوم واتهام التوجهات واستخدام لغة انفعالية وتعاظم الشعور بأنهم ضحايا. وكلما كنا نركز جهودنا على الأشياء داخل دائرة الهموم نجد أن الإنجاز الوحيد الذي حققناه هو زيادة شعورنا باليأس وانعدام الحيلة. ولكن ما أن شرعنا العمل على دائرة التأثير حتى وجدنا أنفسنا نركز على تصورنا الذهني وبالتالي بدأت الطاقة الإيجابية تتدفق منا مما غير فينا الكثير.

ويرى أيضاً أن الأشخاص المبادرين يضعون القيم فوق المشاعر في استجاباتهم للمثيرات الخارجية سواء كانت المادية أو الاجتماعية أو النفسية. على عكس الأشخاص الانفعاليون الذين يضعون المشاعر فوق القيم في استجاباتهم.

رسم بياني توضيحي

صفات الشخص المبادر

ويمكن القول إن المبادرين الناجحين يتصفون بالصفات التالية:

1/ تحمل المسؤولية:

إن للمبادرة روح تحيا عندما تعتقد أنك المسؤول عن حياتك والمتحكم بذاتك، وتموت باعتقادك بأنك تعيش بإرادة الآخرين. فالمبادر هو شخص مسؤول عن حياته، مدرك أن سلوكه هو نتاج قراراته وليس نتاج لظروفه. والمسؤولية هي القدرة على اختيار نوعية الاستجابة الصادرة. فالأشخاص الذي يتمتعون بالمبادرة يدركون معنى تحمل المسؤولية، مسؤولية استجاباتهم السلوكية التي هي نتاج لاختيارهم الواعي المبني على أساس من القيم وليست وليدة الظروف التي يمرون بها والمبنية على المشاعر. والموظف المبادر في عمله، يظهر دائماً استعداده لتحمل المزيد من المسؤولية في العمل، ويظهر دائماً القدرة على تحسين فاعلية العمل حتى لو لم يطلب منه ذلك.

2/ التفكير الإبداعي:

الشخص المبادر يطلق العنان لخياله، وينمي القدرة على التفكير وابتكار ما هو جديد. إن التفكير الإبداعي هو النشاط العقلي الذي يؤدي إلى أفكار جديدة، ويبحث عن الحلول للمشاكل المطروحة.

3/ التفاني في العمل:

لا تكتمل المبادرة إلا بالعمل، ولا تتحول الأفكار التي تطلقها مخيلتنا إلى نتائج ومنتجات إلا بالعمل الشاق والتفاني لإنجاز ما هو مطلوب. والشخص المبادر يعرف كيف يستثمر وقته بما مفيد له ولعمله، ولا يأبه بطول ساعات العمل، ويقدم أعمالاً أكثر مما يقدم أقوالاً، ويكون شعاره دائماً (أستطيع فعل ذلك).

4/ الإرادة والعزيمة:

هي الرغبة الداخلية للمبادر في فعل شيء ما، وتحقيق النجاح. ولطالما كانت قوة الإرادة عند الأشخاص قادرة على فعل المستحيل. إنها القوة الكامنة المكونة من الرغبة والحاجة والأمل، والتي تدفع صاحبها إلى العمل.

5/ القيادة والإدارة:

المبادر هو قائد نفسه، وبقدر نجاح الشخص بقيادته لذاته، ثقته بنفسه، بقدر نجاحه في حياته وعمله. فهو يقوم بأخذ زمام المبادرة أو يقوم بحل مشكلة دون أن يفوضه أحد بذلك، ولا يوجد في قاموسه عبارة (هذا ليس عملي). كما أنه يملك مهارات التواصل التي يحتاجها للقيام بعمله على أكمل وجه.

6/ المرونة:

المبادرون هم الأشخاص الأفضل في كسر الروتين، إنهم لا ينتمون إلى فئة الأشخاص التي تتخذ أسلوب حياة أو عمل معين وتقاوم التغيير. إنهم يستجيبون للأفكار الجديدة بشكل إيجابي، لأنه بدون أفكار جديدة ومبادرة للاستجابة الإيجابية لها، فإنه لن يحدث أي تقدم للعالم.

7/ التخطيط:

المبادر يعرف إلى أين يذهب، ويخطط لنفسه الطريق للوصل إلى هدفه. إنه يحاول عدم البقاء على وضعه الراهن، بل يبحث دائماً عن فرص لتعلم مهارات جديدة خطط لها لتساعده للوصل إلى ما يريد. إنه يحاول دائماً تنمية قدراته لزيادة فرصه.

إقرأ المزيد:

المبادرة وأخلاقيات العمل.. مقاربة في المفهوم


المصادر
1/ مبادئ بسيطة للتفكير الجيد وتحقيق النجاح، أليكس إيه لوك، د. هيلين إيكمان.
2/ 1001 طريقة لأخذ المبادرات في العمل، بوب نيلسون.
3/ العادات السبع للناس الأكثر فاعلية، ستيفن آر كوفي.
4/ مبادرون، محمد بدوي.
5/ معجم لسان العرب.
6/ مقالات وأبحاث مختلفة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!