fbpx

حشود ضخمة من المتظاهرين العراقيين وجرحى وحالات اختناق ببغداد ومدن الجنوب

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تظاهرت أعداد كبيرة أمس الثلاثاء 10 ديسمبر/ كانون الأول 2019، في ساحات الاحتجاج ببغداد، وسط استنفار أمني، وانضمام المزيد من المتظاهرين، وبخاصة من المحافظات الجنوبية، إلى المعتصمين بساحة التحرير. كما توافد الآلاف إلى ساحات المظاهرات في محافظات بابل وذي قار وميسان وكربلاء والنجف والديوانية والبصرة.

ويأتي هذا التطور تزامنا مع دعوات عدة أطلقتها أطراف مقربة من المتظاهرين للتجمع ودخول المنطقة الخضراء لإرغام السلطات على الاستجابة لمطالبهم، وهي دعوات رفضتها أطراف أخرى من المتظاهرين كونها تبرر – حسبما قالوا – للسلطات استخدام العنف ضد المتظاهرين وإنهاء المظاهرات بالقوة.

جرحى وحالات اختناق

في السياق، قالت مصادر إعلامية، إن قوات الأمن قطعت الكهرباء عن ساحة التحرير، فيما قال شهود عيان إن المتظاهرين في ساحة الوثبة وسط العاصمة العراقية بغداد، تعرضوا مساء أمس لإطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة المئات منهم بجروح وحالات اختناق.

ونصبت قوات الأمن المزيد من نقاط التفتيش عند مداخل بغداد وقرب ساحات الاحتجاج في التحرير والخلاني والسنك وغيرها، ويأتي تشديد الإجراءات الأمنية بعد مقتل وإصابة عشرات المتظاهرين في ساحة الخلاني برصاص مجموعة مسلحة يشتبه المحتجون في انتمائها للحشد الشعبي.

تحذير رئيس الجمهورية

سياسيا، جدد رئيس الجمهورية برهم صالح دعوته إلى الكتل السياسية للتعاون من أجل تسمية رئيس وزراء جديد وتشكيل حكومة جديدة، وذلك بعد استقالة عادل عبد المهدي أواخر الشهر الماضي تحت ضغط الاحتجاجات.

وقال صالح في بيان إن الحكومة الجديدة ستتكفل بحل المشكلات وتعيد إعمار العراق ومؤسساته.

كما دعا المتظاهرين والقوات الأمنية إلى جعل الساحات والجسور نقاط تلاق لا تقاطع. وحذر رئيس البلاد ممن وصفهم بالأعداء المندسين المخربين الذين يريدون بالعراق وأهله سوءا.

مصدر الجزيرة وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!