وسط استمرار التفجيرات التوافقات السياسية تتواصل في الجزيرة السورية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

انتشرت قوات النظام السوري، الأحد 1 كانون الأول/ ديسمبر 2019، في صوامع العالية بريف الحسكة وذلك عقب مفاوضات تركية ـ روسية. وأفادت مصادر موثوقة بأنه يجري الاتفاق لتسير دوريات مشتركة بين القوات التركية وروسيا على الطريق الدولي M4، إضافة إلى فصل جنوب الطريق الدولي M4 وهي “مناطق إشراف روسي”، وشمال الطريق “مناطق إشراف التركي” مع الفصائل الموالية لها.

ووصلت القوات السورية الى مواقعها على الحدود مع تركيا وأنحاء أخرى من المناطق الشمالية الشرقية بموجب اتفاق مع القوات الكردية يسعى الى حمايتها من انقرة والمقاتلين السوريين المتحالفين معها.

من جهته، صرح قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عابدي إن القوات الروسية ستنتشر في ثلاث مناطق رئيسية تحت سيطرتها.
وأضاف “تشرفنا اليوم باستضافة قائد القوات الروسية العاملة في سوريا العماد ألكساندر تشايكو.. وقد كان اجتماعا مثمرا للغاية”. واضاف “اتفقنا على نشر القوات الروسية في كل من عامودا وتل تمر وعين عيسى من أجل أمن واستقرار المنطقة”.وأضاف “نتطلع إلى بذل مزيد من الجهود المشتركة لمصلحة البلدين”.

استمرار التفجيرات

على صعيد آخر، انفجرت دراجة نارية مفخخة على جانب الطريق في حي غويران بالقرب من دوار الباسل جنوب مدينة الحسكة، ما تسبب بإصابة عنصرين من الأمن الداخلي “الأسايش”، أثناء مرور سيارة عسكرية لهم.

وفي منطقة جرابلس ارتفع عدد المصابين، جراء تفجير إرهابي، بسيارة مفخخة إلى 9 مدنيين، بينهم طفل، أمس الأحد، وقال بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، إن “سيارة مفخخة فجرها تنظيم بي كا كا/ ي ب ك، في مركز مدينة جرابلس الواقعة بمنطقة درع الفرات”.

كما انفجرت سيارة مفخخة في بلدة عين العروس (3 كم جنوب مدينة تل أبيض) بريف الرقة الشمالي ظهر السبت.وقال مصدر طبي في مدينة تل أبيض إن “أكثر من 15 شخصا سقطوا قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في الشارع العام وسط البلدة، ولَم نتمكن من إحصاء أعداد القتلى والجرحى بسبب إسعافهم إلى المشافي التركية في مدينة أقجه قلعة على الحدود السورية التركية”.

وهذا هو الانفجار الثاني في بلدة عين العروس.وكانت مدينة تل أبيض قد شهدت ستة انفجارات، أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!