جونسون يسعى إلى تقييم عمل قطاعات كبيرة من الحكومة البريطانية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

يريد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تقييم عمل قطاعات كبيرة ومختلفة من الحكومة البريطانية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتعهد جونسون ببيلن صحفي صدر عن مكتبه الأحد 1 كانون الأول/ ديسمبر 2019، بإجراء مراجعة شاملة لسياسة الأمن والدفاع والسياسة الخارجية لبريطانيا إذا فاز حزبه “المحافظين” في انتخابات الشهر الجاري، بداية من دور القوات المسلحة والدبلوماسية البريطانية إلى الإطار القانوني لقوات الأمن في البلاد، وكيفية تطوير التكنولوجيا لمكافحة الإرهاب.

وسيتولى مكتب جونسون في 10 داوننج ستريت الإشراف على المراجعة، وفقًا لبيان صدر في وقت مبكر من اليوم الأحد.

وتعهد جونسون بالفعل بوقف الإفراج التلقائي المبكر عن الأشخاص المدانين بارتكاب جرائم إرهابية بعد كشف النقاب عن أن المشتبه به في حادث طعن الجمعة تم الإفراج عنه بموجب إجراءات إطلاق السراح المشروط.

وتظهر العديد من استطلاعات الرأي الأخيرة، التي أُجريت قبل الهجوم، أن حزب المحافظين لا يزال متقدما ولكن الفجوة تضيق مع منافسه حزب العمال.

وتأتي تعليقات جونسون، بعد يومين من هجوم إرهابي على جسر لندن وقبل أقل من أسبوعين من الانتخابات، ومن المقرر أن تزيد حدة الجدل حول ما إذا كان المحافظون في وضع أفضل من حزب العمال للحفاظ على سلامة مواطني البلاد.

وزار رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون مكان عملية الطعن في لندن، وللمصادفة فإن جونسون، وحسب تقارير أمنية، فإن الإرهابي نفسه الذي نفذ جريمة الطعن في لندن. كان يخطط مع مجموعة إرهابية منذ ست سنوات على اغتيال جونسون حينما كان رئيس بلدية لندن آنذاك.

وتضمنت قائمة الأهداف للمجموعة الإرهابية، المكتوبة بخط اليد، أسماء وعناوين رئيس بلدية لندن آنذاك، بوريس جونسون، وعميد كاتدرائية القديس بولس، والسفارة الأمريكية في لندن، بالإضافة إلى بورصة الأوراق المالية.

يذكر أن منفذ عملية الطعن كان جرى اعتقاله عام 2012 بسبب «نشاطات إرهابية»، وحكم عليه بالسجن 8 أعوام، لكن تم الإفراج عنه العام الماضي.

مصدر د.ب.أ
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!