قبل قمة لحلف شمال الأطلسي توتر بين تركيا وفرنسا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قبل أيام من قمة لحلف شمال الأطلسي الذي قال عنه ماكرون إنه في حالة “موت إكلينيكي”، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، إن تعليقات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعكس فهما “مريضا وضحلا”. وقال موجها كلامه للرئيس الفرنسي “يجب عليك أن تتأكد أولا مما إذا كنت ميت إكلينيكيا”.

ليرد مسؤول بالرئاسة الفرنسية إن وزارة الخارجية الفرنسية ستستدعي سفير تركيا عقب تصريحات مهينة أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقال المسؤول “فيما يتعلق بالتجاوزات الأخيرة من جانب الرئيس التركي، هذه ليست تصريحات هذه إهانات… نحن توقع توضيحا من الرئيس أردوغان”.

توتر سابق

وكان ماكرون قال في مقابلة قبل ثلاثة أسابيع إنه لا يوجد تنسيق استراتيجي بين الحلفاء الأوروبيين من جانب وبين الولايات المتحدة وتركيا من جانب آخر. كما انتقد عجز الحلف عن التصرف حيال ما وصفه بهجوم تركيا “المجنون” في شمال سوريا.

وسبق أن استقبل ماكرون الشهر الماضي جيهان أحمد المتحدثة باسم “قوات سوريا الديمقراطية” التي تسيطر عليها الوحدات الكردية، ليعبر عن تضامن فرنسا مع تلك القوات.

كما ساد توتر بين تركيا وفرنسا الخميس 28 نوفمبر ، حيث رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “فرض” تركيا عمليتها بشمال سوريا “كأمر واقع”، واتهم وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ماكرون بأنه داعم للإرهاب.

وقال جاويش أوغلو للصحفيين في البرلمان الخميس “إنه (ماكرون) بالفعل الراعي للمنظمة الإرهابية (وحدات حماية الشعب الكردية) ويستضيفهم باستمرار في قصر الإليزيه. إذا قال إن حليفه هو المنظمة الإرهابية… فليس هناك ما يُقال أكثر بالفعل”.

وأضاف “هناك فراغ في أوروبا حاليا يحاول (ماكرون) أن يستغله ليصبح زعيما للقارة، لكن القيادة مسألة طبيعية”.

وطالب الوزير التركي ماكرون بإدراك أن تركيا حليف في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأن عليه أن يقف بجانب الحلفاء.

مصدر رويترز الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!