أمريكا تقول: “النظام السوري يمتلك الأسلحة الكيمائية ويستخدمها”

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

وأخبر “كينيث وارد”، ممثل الولايات المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيمائية ، أمس الخميس28 تشرين الثاني/ نوفمبر،  الهيئة الأممية أن موسكو مسؤولة عن مساعدة دمشق على إخفاء استخدام غاز الكلور والسارين في قتل عشرات المدنيين.

وقال وارد للمندوبين إن ” النظام السوري يمتلك الأسلحة الكيمائية ويستخدمها”، وأضاف” لقد استمعنا لسنوات عديدة إلى النظام السوري وهو يحاول نشر الاكاذيب في هذه القاعة ولكن الجميع في هذه الغرفة يعرفون ما يجري”.وأكد “وارد” أن الاتحاد الروسي يلعب دوراً رئيسياً في هذا التستر.

فشل روسيا بمنع التحقيق

وعلى صعيد متصل، أثارت هذه الملاحظات دحضاً سريعاً من موسكو، التي قال وفدها إن المحققين عثروا على معلومات تتناقض مع استنتاجات تقرير لمنظمة حظر الأسلحة الكيمائية قائلة إن هجوم الكلور في مدينة دوما أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصاً.

وفي السياق، فشلت مساعي روسيا لمنع تمويل فريق جديد للتحقيق في منفذي هجمات بأسلحة كيميائية في سوريا، بعدما صوتت الدول الأعضاء في المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية بغالبية ساحقة بالموافقة على الميزانية الجديدة.

وسعت موسكو وحلفاؤها إلى وقف ميزانية العام المقبل للوكالة في حال اشتملت الميزانية تخصيص تمويل لفريق جديد لتقصي الحقائق، ما كان سيعني عجز الوكالة بأكملها عن العمل. لكن 106 من الدول الأعضاء صوتت الخميس بالموافقة على الميزانية الجديدة، ما اعتبر تصويتا على الثقة في أنشطة المنظمة، مقابل 19 دولة بينها روسيا والصين صوتت بالرفض.

وقال رئيس مؤتمر الدول الأعضاء وسط التصفيق “في ضوء هذه النتيجة تم تبني ميزانية 2020”. في العام الماضي صوتت 99 دولة لصالح الميزانية و27 رفضتها. تبلغ الميزانية الإجمالية للمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية لعام 2020 قرابة 71 مليون يورو (76 مليون دولار) أي بزيادة 1,8 بالمئة عن ميزانية 2019 وتتضمن تمويل فريق تقصي الحقائق الجديد.

مصدر رويترز وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!