fbpx

تواصل غارات الطيران الحربي على شمال غربي سوريا وأنباء عن مشاركة جنود روس على خطوط التماس

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تواصل الطائرات الحربية الروسية قصفها منطقة محور كبانة بريف اللاذقية، والأطراف الغربية والشمالية لمدينة جسر الشغور ومنطقة النهر الأبيض، وعصر أمس الخميس 28 تشرين الثاني/ نوفمبر، استهدفت غاراتها بلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، فيما كانت طائرات النظام المروحية تلقي براميلها المتفجرة على جبل الأكراد شمال اللاذقية،وبحسب  المرصد السوري لحقوق الإنسان، ،جرت أمس، محاولة تسلل لقوات النظام والمسلحين الموالين لها، على إحدى نقاط محور كبانة بريف اللاذقية، ما أدى إلى اشتباكات عنيفة نحو ساعة من الزمن، أسفرت عن إصابة عدد من القوات المتسللة.

ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل مواطن جراء استهداف دراجة نارية بصاروخ موجه على الطريق الواصل بين قريتي المنارة والعنكاوي بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، فيما قتل ضابط برتبة ملازم من قوات النظام على محاور ريف اللاذقية خلال الاشتباكات أمس.

مشاركة مقاتلين روس

في السياق، أكد المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير ناجي مصطفى ، أن الأدلة التي تثبت انخراط المقاتلين الروس، سواء كانوا أفرادًا في القوات البرية أو أعضاءً في الجيش الروسي أو ينتمون إلى مجموعة «فاغنر» الروسية، باتت واضحة، مؤكداً أنهم موجودون في الخطوط الأمامية في إدلب وحماة ويشاركون في القتال إلى جانب قوات النظام السوري.
وأضاف إن مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير، أوقعوا أمس الخميس، مجموعة من القوات الخاصة الروسية أثناء محاولتهم التقدم على محور «إعجاز» في ريف إدلب الشرقي، حيث قتل وأصيب العديد منهم، كما استولت عناصر الجبهة على بعض الأسلحة التي كانت بحوزتهم. وحسب المتحدث الذي صنف المقاتلين الروس على أنهم «قوات خاصة» فإن نحو “20 مقاتلاً منهم حاولوا التقدم على أحد محاور الشرقية فجر الخميس، لكن وحدات القنص أوقعت المجموعة الروسية، قبل أن يفر من بقي منها إلى مواقعها”.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!