تعثر وتبادل للاتهامات بين النظام والمعارضة في اجتماعات اللجنة الدستورية

إلى أين تسير الأمور في عمل اللجنة الدستورية بعد الخلافات المستعصية بين وفدي النظام والمعارضة؟ وهل سيستطيع غير بيدرسن جمع الطرفين من جديد على أسس واضحة؟

0

وفد النظام السوري ووفد المعارضة في اللجنة الدستورية حمّل كل منها الآخر مسؤولية تعثر اجتماعات جنيف.

ملاحظات وفد المعارضة

المعارضة تقول:

1/ لا يحق لنظام ارتكب جرائم بحق الشعب أن يحدد الثوابت الوطنية.

2/ وفد النظام طرح مواضيع سياسية خارج صلاحيات اللجنة.

3/ النظام رفض كل المقترحات التي قدمتها المعارضة كمقترحات لجدول أعمال اللجنة الدستورية.

4/ النظام أراد تضييع الوقت، وسعى لطرح مواضيع سياسية خارج صلاحيات اللجنة الدستورية.

ملاحظات وفد النظام

بينما قال رئيس وفد النظام أحمد الكزبري عقب اجتماعه مع المبعوث الأممي “غير بيدرسن”:

1/ إن المعارضة رفضت مناقشة جدول الأعمال الذي قدمه وفده تحت عنوان “المبادئ الوطنية”

2/ تعنت وفد المعارضة

3/ ارتهان وفد المعارضة للخارج

بعض مقترحات النظام

ومن أهم ما جاء في مقترح النظام تحت عنوان “مبادئ وطنية تهم السوريين”:

1/ دعوة كافة الأطراف لإدانة الإرهاب ومحاربته،

2/ إدانة أي تدخل خارجي باستثناء القوات الأجنبية التي استدعاها النظام ـ أي من روسيا وإيران ـ

3/ رفع العقوبات الدولية عن النظام، وتنصيف كافة العناصر المسلحة خارج سلطة النظام إرهابية.

4/ دعوة كافة الأطراف لتنصيف كافة العناصر المسلحة خارج سلطة الجيش السوري كعناصر إرهابية، في إشارة إلى كافة فصائل المعارضة.

مقترحات المعارضة

أما مقترحات المعارضة فتتلخص في:

1/ تحديد شكل الدولة كدولة مستقلة ذات سيادة، وهويتها

2/ تحديد طبيعة وصلاحيات السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، وصلاحيتها، وطبيعة كل منها

3/ تحديد الحقوق والحريات والمبادئ السياسية والاجتماعية والاقتصادية للدولة.

المبادئ الأساسية 

وفيما يلي المبادئ الـ12 الحية لسوريا أو ما سميت المبادئ الأساسية التي أقرها اجتماع سوتشي الذي انبثق عنه مفهوم اللجنة الدستورية السورية:

1/ الاحترام والالتزام الكامل بسيادة سوريا/ الجمهورية العربية السورية واستقلالها وسلامتها الإقليمية ووحدتها أرضا وشعبا، وفي هذا الصدد لا يجوز التنازل عن أي جزء من الأراضي الوطنية، ويظل الشعب السوري ملتزما باستعادة الجولان المحتل بكافة الوسائل المشروعة والقانونية وفقا لميثاق الأمم المتحدة وللقانون الدولي.

2/ الالتزام الكامل بالسيادة الوطنية لسوريا على قدم المساواة مع غيرها وبما لها من حقوق في عدم التدخل في شؤونها، وتمارس سوريا دورها كاملا في إطار المجتمع الدولي، بما في ذلك دورها كجزء من العالم العربي، وذلك وفقا لميثاق الأمم المتحدة وأهدافه ومبادئه.

3/ يقرر الشعب السوري وحده مستقبل بلده بالوسائل الديمقراطية وعن طريق صناديق الاقتراع، ويكون له الحق الحصري في اختيار نظامه السياسي والاقتصادي والاجتماعي دون أي ضغط أو تدخل خارجي ووفقا لواجبات سوريا وحقوقها الدولية.

4/ تكون سوريا/ الجمهورية العربية السورية دولة ديمقراطية غير طائفية تقوم على التعددية السياسية والمواطنة المتساوية بغض النظر عن الدين والجنس والعرق، مع الاحترام الكامل وحماية سيادة القانون والفصل بين السلطات واستقلال القضاء والمساواة الكاملة بين جميع المواطنين والتنوع الثقافي للمجتمع السوري، وصيانة الحريات العامة، بما في ذلك حرية المعتقدات.
وكل ذلك في إطار من الشفافية وشمول الجميع والخضوع للمساءلة والمحاسبة، علاوة على اتخاذ تدابير فعالة لمكافحة الجريمة والفساد وسوء الإدارة.

5/ تلتزم الدولة بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والتنمية الشاملة والمتوازنة مع التمثيل العادل على مستوى الإدارة المحلية.

6/ استمرارية الدولة والمرافق العمومية الأخرى وتحسين أدائها، مع إصلاحها عند الاقتضاء، بما في ذلك حماية البنى التحتية وحق الملكية وتوفير الخدمات لكافة المواطنين دون تمييز، وذلك وفقا لأعلى معايير الحكم الرشيد والمساواة بين الجنسين.
ويتمتع المواطنون في مجال علاقاتهم مع جميع السلطات العامة بآليات فعالة تضمن الامتثال الكامل لسيادة القانون وحقوق الإنسان وحقوق الملكية العامة والخاصة.

7/ بناء جيش قوي وموحد يقوم على الكفاءة ويمارس واجباته وفقا للدستور ولأعلى المعايير.
وتتمثل مهامه في حماية الحدود الوطنية والسكان من التهديدات الخارجية ومن الإرهاب، وبناء مؤسسات أمنية ومخابرات تحفظ الأمن وتخضع لسيادة القانون وتعمل وفقا للدستور والقانون وتحترم حقوق الإنسان، وتكون ممارسة القوة احتكارا حصريا لمؤسسات الدولة ذات الاختصاص.

8/ الرفض القاطع لجميع أشكال الإرهاب والتعصب والتطرف والطائفية، والالتزام بمكافحتها ومعالجة أسباب انتشارها.

9/ حماية حقوق الإنسان والحريات العامة، ولا سيما أوقات الأزمات، بما في ذلك ضمان عدم التمييز، ومساواة الجميع في الحقوق والفرص بغض النظر عن العرق أو الدين أو الإثنية أو الهوية الثقافية أو اللغة أو الجنس أو أي أساس آخر للتمييز.
وإيجاد آليات فعالة لضمان تلك الحقوق تأخذ بعين الاعتبار الحقوق السياسية والحق في المساواة والفرص للمرأة، بما في ذلك اتخاذ تدابير فعالة لضمان مشاركتها في المؤسسات ودوائر صنع القرار، مع اعتماد آليات تهدف لضمان مستوى تمثيل للمرأة لا يقل عن 30% وصولا للمناصفة.

10/ تعتز سوريا بمجتمعها وهويتها الوطنية وبتنوعها الثقافي التاريخي، وبالإسهامات والقيم التي جلبتها كل الأديان والحضارات والتقاليد إلى سوريا، بما في ذلك التعايش بين مختلف المكونات، إلى جانب حماية التراث الثقافي للشعب السوري وثقافاته المتنوعة.

11/ محاربة الفقر والقضاء عليه وتوفير الدعم للمسنين والفئات الضعيفة الأخرى والتي تشمل ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام وضحايا الحرب، بما يشمل ضمان أمن وسكن كافة النازحين واللاجئين، وكذلك ضمان حقهم في الرجوع الآمن والاختياري لمساكنهم وأراضيهم.

12/ صيانة وحماية التراث الوطني والبيئة الطبيعية لصالح الأجيال القادمة طبقا للمعاهدات المتعلقة بالبيئة، وبما يتماشى مع إعلان اليونسكو بشأن التدمير المتعمد للتراث.

مصدر الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!