fbpx

اتفاق تركي روسي حول مدينة عين عيسى شمال شرقي سوريا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، أن طائرات مسيرة تركية استهدفت مخيم عين عيسى وقرى أخرى بالمنطقة شمال مدينة الرقة، بعد انسحاب تركيا خلال الساعات الفائتة من جميع المواقع، التي تقدمت إليها على مشارف عين عيسى إثر اشتباكات بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية في عين عيسى شمال سوريا، أوقعت 19 قتيلاً.

من جانبها، أعلنت “الإدارة الذاتية” لشمال وشرق سوريا على “فيسبوك” أن الجيش التركي يشن هجوماً عنيفاً على بلدة عين عيسى بقصف جوي ومدفعي أمام أنظار القوات الروسية.

مفاوضات روسية تركية

في السياق، أشار المرصد إلى أن مفاوضات بين الطرفين التركي والروسي أفضت إلى سحب عناصر الفصائل الموالية لتركيا إلى مسافة كيلومترين شمال قريتي صيدا والمعلك اللتين سيطرت عليهما الفصائل السبت.

وأكدت مصادر من “الجيش الوطني” لـ”العربي الجديد” وجود مفاوضات واتصالات مستمرة بين الروس والأتراك حول تطبيق بنود الاتفاق الذي وقّع أخيراً بين الطرفين، والقاضي بانسحاب “قسد” من الحدود السورية التركية.

وقالت المصادر إن مفاوضات تدور بين الطرفين حول الهجوم الذي شنّه “الجيش الوطني” السبت بدعم جوي ومدفعي تركي، وتطلب تركيا انسحاب “قسد” من عين عيسى بشكل كامل، فيما تحاول روسيا إبقاء قوات الأمن التابعة لـ”قسد” في المدينة إلى جانب جيش النظام السوري.

وتُعتبر بلدة عين عيسى المعقل الرئيسي لقيادات “قسد”، وإدارات جناحها السياسي “مجلس سورية الديمقراطية” (مسد). وشهدت البلدة التي تقع إلى الشمال من مدينة الرقة بنحو 35 كيلومتراً حركة نزوح باتجاه الرقة وبقية المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” شرق الفرات شمالي شرق سورية.

مصدر العربية نت العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!