fbpx

وسط تدهور واقع التعليم في الشمال السوري.. أنباء عن وقف الدعم الأوربي للمعارضة

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ترددت في الأيام الأخيرة أنباء عن تجميد الاتحاد الأوروبي جميع أشكال الدعم المقدم للمعارضة السورية، وعلى رأسها «الائتلاف المعارض»، ونقلت جريدة «القدس العربي»، الجمعة 22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، من بعض المصادر المطلعة، عن تعمد الاتحاد الأوروبي إحداث ضغوط كبيرة على المعارضة السورية حول إمكانية تمديد عقود الدعم المقدم لها، من خلال تسويف توقيع العقود المبرمة بين الجانبين، وذلك بهدف إبعاد المعارضة السورية بشقيها العسكري والسياسي عن تركيا، في حين لم يصدر أي قرار رسمي حتى الساعة من الجانب الأوروبي حول إيقاف الدعم الكلي المقدم للمعارضة السورية، وكذلك أي تعليق رسمي من المعارضة السورية.

قطع الدعم الدولي عن القطاع التعليمي

في السياق، قال مراسل الأيام في إدلب، إن وضع التعليم أصبح كارثيا بعد قطع الدعم الدولي المقدم لها أواخر شهر أيلول/سبتمبر الماضي، وأُغلقت المدارس بشكل تدريجي ، بسبب تعليق المنظمات المانحة مساعداتها، في المناطق المحررة من ريفي حلب وإدلب.

من جانبه ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القطاع التعليمي في بلدتي «أرمناز وكفرتخاريم» في ريف إدلب الشمالي، شهد تدهوراً كبيراً بسبب انقطاع الدعم عن الجانب التعليمي في الشمال السوري، ما أسفر عن إغلاق العديد من المدارس والمراكز التعليمية في البلدتين، وتوقف عشرات المدرسين عن مزاولة عملهم في التدريس، بسبب عدم تلقيهم رواتبهم الشهرية.

وزير تربية النظام في فرنسا

في الأثناء، قالت الحكومة الفرنسية، أمس الجمعة، إنها رفضت إعطاء وزير التربية في حكومة النظام السوري عماد العزب ومجموعة من المسؤولين المرافقين له، سمات الدخول إلى الأراضي الفرنسية للمشاركة في اجتماعات المؤتمر العام لمنظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) التي تتخذ من باريس مقراً لها، وإن الداخلية الفرنسية اضطرت لمنح تأشيرة الدخول للعزب ورفاقه بضغط من المنظمة الأممية نفسها بعد أن تلقت كتاباً شديد اللهجة مفاده أن الحكومة الفرنسية يجب أن تلتزم بـ “اتفاقية المقر” التي تفرض عليها إعطاء سمات الدخول للوفود القادمة للمشاركة في أعمال تقوم بها اليونسكو.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!