تواصل الاحتجاجات في لبنان والمتظاهرون يدعون لمحاصرة البرلمان

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

دخلت التظاهرات شهرها الثاني، مع تمسّك المتظاهرين برحيل الطبقة السياسية. ورغم تقديم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته في 29 تشرين الأول/أكتوبر، لم تحدد رئاسة الجمهورية موعداً للاستشارات النيابية الملزمة من أجل تسمية الرئيس المكلف بتشكيل حكومة جديدة، ما يثير غضب المتظاهرين الذين يطالبون بتشكيل حكومة اختصاصيين.

عرقلة لجلسة البرلمان

وفي السياق، دعا متظاهرون أمس الإثنين 18 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، إلى قطع كافة الطرق المؤدية إلى ساحة النجمة، حيث مقر البرلمان، في محاولة لعرقلة وصول النواب إلى جلسة تشريعية، كانت مقررة الأسبوع الماضي وتم تأجيلها تحت ضغط الشارع.

وتبلغ النواب، وفق ما أعلن النائب عن حزب الكتائب سامي الجميل، الذي أعلن مقاطعة كتلته الجلسة، أنها “ستكون سرية ولن تكون لدينا القدرة على الكلام”.

إنهاء إضراب المصارف

وعلى صعيد آخر، تفتح المصارف اللبنانية أبوابها اليوم الثلاثاء بعد إنهاء موظفيها إضراباً عاماً بدؤوه قبل أسبوع احتجاجاً على اشكالات وقعت مع زبائن جراء فرض البنوك قيوداً مشددة على سحب الأموال وسط أزمة حادة وحراك شعبي غير مسبوق في البلاد.

وقال رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف جورج الحاج في مؤتمر صحافي الإثنين “سنعود غداً إلى العمل.. على أن يكون يوم عمل عادي في كافة المصارف”.

وقدمت وزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي، وفق الحاج، خطة أمنية “لخلق نوع من الاستقرار والهدوء والأمان للمستخدم والمودع”، تقضي بنشر عناصر أمن أمام المصارف وتسيير دوريات قربها.

كما أعلنت جمعية المصارف الأحد لائحة تدابير “مؤقتة”، ينص أبرزها على أن تقتصر التحويلات إلى الخارج على “تغطية النفقات الشخصية الملحة”، بالإضافة “تحديد المبالغ النقدية الممكن سحبها، بمعدل ألف دولار أميركي كحد أقصى أسبوعياً، لأصحاب الحسابات الجارية بالدولار”.

مصدر فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!