فيسبوك تطور أدواتها لكشف الحسابات المزيفة ومواد المحتوى المخالفة

هل بدأت إدارة فيسبوك تعي ضرورة وأهمية مراقبة المحتوى فيما يخص معاملة الأطفال والمرأة وإيذاء الذات؟ وهل ستستطيع محاصرة الصفحات التي تساهم في ترويج الأخبار المزيفة؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

كشفت شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) في تقريرها الرابع عن إدارة المحتوى الذي نشرته الأربعاء 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، عن عدد المنشورات التي حذفتها من تطبيق مشاركة الصور الشهير “إنستغرام”، والذي حدده باحثون في شؤون المعلومات المضللة كمصدر للقلق المتزايد بشأن الأخبار المزيفة.

رصد المحتوى المخالف

قالت الشركة، إن الرصد النشط للمحتوى المخالف كان أقل في جميع الفئات على “إنستغرام” منه على تطبيق فيسبوك، الذي استخدمت فيه الشركة في البداية عددًا من أدوات الرصد الخاصة بها”

وحسب التقرير فقد حذفت شركة فيسبوك 3.2 مليار حساب مزيف بين نيسان/ أبريل وأيلول/ سبتمبر من العام 2019، إلى جانب ملايين المنشورات التي تتناول إساءة معاملة الأطفال والانتحار.

ووفقا للتقرير فقد زاد عدد الحسابات المزيفة المحذوفة بنسبة تتجاوز 106 % عن عدد الحسابات المزيفة التي حذفتها الشركة خلال نفس الفترة من العام الماضي عندما حذفت 1.55 مليار حساب.

استغلال الأطفال وإيذاء النفس

أزالت الشركة أكثر من 11.6 مليون منشور يصور عُري الأطفال واستغلالهم جنسيا على فيسبوك مع العملاء المزيفين وأزالت فيسبوك أيضا 754 ألف منشور مخالف أو ينتهك قواعد فيسبوك على إنستجرام خلال الربع الثالث من العام 2019.

كما أضافت أيضا بيانات عن الإجراءات التي اتخذتها بشأن المحتوى الذي يتضمن إيذاء الذات لأول مرة في التقرير. وقالت إنها أزالت نحو 2.5 مليون منشور في الربع الثالث تصور أو تشجع على الانتحار أو إيذاء النفس. كما أزالت أيضا نحو 4.4 مليون منشور عن مبيعات المخدرات في الفترة ذاتها.

وذكرت وكالة رويترز أن باحثين متخصصين فى شؤون المعلومات المضللة أكدوا أن هذه المنشورات مصدر للقلق المتزايد بخصوص الأخبار المزيفة.

تطوير تكنولوجيا الأمن السيبرانى

استطاعت الشركة تطوير تكنولوجيا الأمن السيبرانى ومنعت ظهور 1.3 مليار حساب مزيف خلال الستة شهور الماضية.

وبذلت فيسبوك كل جهدها لتطوير تكنولوجيا الأمن السيبرانى بعد تكرار فضائح تسريب بيانات المتعاملين وانتشار الشائعات على مواقعها.

وأعلن ساميد تشاكرابارتي مدير إدارة المنتجات المبتكرة فى شركة فيسبوك أنه تم تأسيس مشروعا خاصا لمكافحة التدخل في الانتخابات.

ويهدف هذا المشروع للحد من الأخبار الزائفة باسم “مركز إدارة الحرب” يستهدف حظر الحسابات المزيفة في اللحظة التي يتم إنشاؤها.

وتنفذ الشركة هذا المشروع بعد أن حققت الشركة تقدما واضحا في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والاستخدامات الآلية مثل الروبوتات.

مصدر رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!