fbpx

معارك بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش الوطني السوري في ريف بلدة تل تمر

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

دارت مساء الأحد 10 تشرين الني/ نوفمبر 2019، معارك قوية بين “الجيش الوطني السوري” التابع للمعارضة من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قوات النظام السوري من جهة أخرى، من أجل السيطرة على بلدة تل تمر الاستراتيجية وريفها.

وذكرت شبكة “الخابور” الإخبارية المحلية، أنّ اشتباكات بين “الجيش الوطني السوري” والوحدات الكردية، اندلعت، أمس الأحد، على محور عنيق الهوى شرق رأس العين.

من جانبها، قالت مصادر في “قوات سورية الديمقراطية”، إنّ الأخيرة وبدعم من مجموعات من قوات النظام السوري، سيطرت ليل السبت – الأحد على قرية أم الشعيفة التابعة لناحية تل تمر قرب الحسكة شمال شرقي سورية، خلال مواجهات مع “الجيش الوطني السوري”.

وذكرت وكالة “سانا” التابعة للنظام، أنّ وحدات من قوات الأخير، خاضت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة ضدّ فصائل “الجيش الوطني السوري” في قرية أم شعيفة بريف رأس العين، وانتهت بالسيطرة على القرية وتراجع الفصائل باتجاه قرية المحمودية.

وأشارت الوكالة إلى وصول تعزيزات عسكرية من قوات النظام إلى ريف تل تمر، بعد انتشار وحدات من هذه القوات على الشريط الحدودي مع تركيا، بدءاً من مدينة القامشلي باتجاه مدينة المالكية شرقاً، وعلى امتداد نحو 60 كيلومتراً.

تعد تل تمر عُقدة طرق، إذ يمر منها طريق الحسكة ــ رأس العين، كما يتفرع منها الطريق الدولي “إم 4” الآتي من حلب إلى مدينتي الحسكة والقامشلي. وتقع تل تمر إلى الشمال من مدينة الحسكة بنحو 40 كيلومتراً، وإلى الشرق من مدينة رأس العين بنحو 35 كيلومتراً، وتبعد أقل من 30 كيلومتراً عن الحدود السورية التركية.

مصدر شبكة الخابور وكالة سانا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!