النظام السوري وحليفه الروسي يعاودان قصف المراكز الصحية في شمال غربي سوريا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

عاودت قوات النظام السوري وحليفه الروسي، قصفهما المتواصل بالقنابل العنقودية والصواريخ الثقيلة، على الأحياء السكنية والمدارس والمشافي، في ريف إدلب شمال غربي سوريا.

وقالت مصادر مطلعة إن سلاح الجو الروسي، دمر أمس الأربعاء6 تشرين الثاني/نوفمبر، مشفى «شنان» للنسائية والأطفال، في ريف إدلب الجنوبي، عبر استهدافه بالصواريخ بشكل مباشر، بغارتين أدتا إلى تدمير 70 ٪ منه، وخروج المعدات والسيارات الخاصة كافة عن الخدمة التي تقدم خدماتها لأكثر من سبع قرى في منطقة جبل الزاوية.

ولفتت المصادر إلى أن القصف تسبب بإصابة طبيبين للنسائية والأطفال، إضافة إلى ممرض، كانوا خلال فترة مناوبتهم بالفترة المسائية. ويضم المشفى «حواضن خاصة بالأطفال حديثي الولادة، وقسم العمليات القيصرية والولادة الطبيعية».

استهداف مراكز الدفاع المدني

وعلى صعيد آخر، شنت المقاتلات الحربية الروسية والسورية، غارات جوية بصواريخ شديدة الانفجار على مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، أمس الأربعاء.

وذكر فريق الدفاع المدني على صفحته الرسمية أن طائرات النظام الحربية قتلت مدنياً وأصابت 7 آخرين، وأخرجت مركز قيادة قطاع الدفاع المدني عن الخدمة خلال تجدد الغارات الجوية، على مدينة جسر الشغور، حيث ألقى طيران النظام 5 صواريخ دفعة واحدة استهدفت منشآت عامة عدة بينها نقطة طبية، ومركزاً للدفاع المدني ومركز قيادة القطاع وإحدى المدارس ومنازل المدنيين محدثةً دماراً كبيراً وتضرراً في آليات وبناء مراكز الدفاع المدني.

وشمل القصف مدينة جسر الشغور وبلدة الجانودية وقرية الكفير بريف إدلب الغربي، بالإضافة بلدات معرة حرمة والتح وجبالا والشيخ مصطفى، وقرى الدار الكبيرة والنقير وركايا سجنة وحسانة بريف إدلب الجنوبي، كما طال القصف قريتي أم الخلاخيل والمشيرفة بريـف إدلب الشـرقي.

مجزرة جديدة

وفي ريف حلب، بحسب ما ذكرالمرصد السوري لحقوق الإنسان،  قضى 4 مواطنين وأصيب نحو 20 آخرون جراء غارات جوية نفذتها الطائرات الحربية الروسية على قرية السحارة في غربي حلب، لافتاً إلى أن عدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة.

كما أدى القصف على مدينة «عندان» شمالي محافظة حلب، إلى خروج مركزين للدفاع المدني السوري عن الخدمة، وأحدث القصف المكثف أضراراً مادية كبيرة بالآليات والمبنى.

واستهدفت مدينة عندان لنحو 70 قذيفة مدفعية وهاون من قبل قوات النظام المتمركزة في كتيبة مخيم «حندرات» و»جمعية الزهراء».

مصدر الدفاع المدني السوري المرصد السوري لحقوق الإنسان القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!