تعاظم تحركات الطلاب وتريّث في تشكيل الحكومة اللبنانية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تواصلت التظاهرات في إطار الحراك الشعبي في مختلف المناطق اللبنانية. ففي بيروت مساء أمس الأربعاء 6تشرين الثاني/ نوفمبر، وقع صدام بين القوى الأمنية ومتظاهرون كانوا يحاولون الدخول إلى موقع مشروع بناء منتجع “ايدن باي” في الرملة البيضاء على البحر، والذي يعتبره المتظاهرون مخالفا للقانون.

كما شارك آلاف في مسيرة بالشموع محورها حقوق المرأة.في حين انضم مئات الطلاب للحراك الشعبي في مختلف المناطق اللبنانية خلال النهار، حيث شاركوا في الاعتصامات والتظاهرات في أكثر من منطقة.

فقدأقفل طلاب في صور (جنوب) مداخل ثانويتهم الرسمية وتظاهروا مرددين شعارات تدعو لإسقاط النظام، وفق الوكالة الوطنية.

وفي بيروت، افترش عشرات الطلاب من مدارس وجامعات الأرض أمام مقر وزارة التربية، معربين خصوصاً عن مطالب سياسية ومعيشية على غرار كافة المتظاهرين في البلاد.

وفي مدينتي النبطية وصيدا في جنوب لبنان، اعتصم طلاب الجامعة اللبنانية الرسمية تعبيراً عن رفض قرار إدارتهم استئناف الدروس.

تريث في تشكيل الحكومة

وعلى صعيد متصل، يتريث الرئيس اللبناني في تحديد مواعيد الاستشارات النيابية الملزمة لاختيار رئيس للحكومة، وبحسب مراقبين، يعود تريث الرئيس ميشال عون في إجراء مثل هذه الاستشارات مع النواب إلى مجموعة من العُقد السياسية التي يعمل على حلها لولادة سهلة للحكومة العتيدة، فالاتصالات التي يجريها عون تهدف إلى تأليف الحكومة قبل تكليف من يسميه النواب بمهمة تولي رئاستها.

ويقول مصدر وزاري مطلع للجزيرة نت -فضل عدم ذكر اسمه- إن الرئيس عون “لا يريد التأخر في تشكيل الحكومة الجديدة، وهو يسعى لأكبر توافق على رئيسها وتشكيلتها بما يرضي كل الأطراف وفي طليعتهم الحراك الشعبي”.

ويضيف هذا الوزير في الحكومة المستقيلة أن رئيس الجمهورية يقوم بمشاروات بعيدة عن الأضواء، وتتركز مع تيار المستقبل وزعيمه سعد الحريري، وحزب الله، ورئيس البرلمان نبيه بري.

مصدر فرانس برس الجزيرة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!