خمس مناطق قد تندلع منها الحرب العالمية الثالثة

ما المناطق الساخنة في العالم التي يمكن أن تؤدي ازياد التوتر فيها إلى اندلاع حرب عالمية جديدة؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أشار الكاتب روبرت فارلي في تدوينة، نشرتها مجلة ناشيونال إنترست، إلى أنه يوجد في العالم العديد من النقاط الساخنة التي يمكن أن تؤدي إلى حرب عالمية، مضيفا أن العالم تجنب الحرب بين القوى الكبرى منذ سنة 1945، رغم أن الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي اقتربا تماما من الحرب في عدة مناسبات خلال الحرب الباردة.

من بحر جنوب الصين

وذلك بسبب الصراع التجاري المتنامي بين الولايات المتحدة والصين، لكن هذا الصراع يتمثل الآن في الخطاب الساخن والتعريفات الجمركية وتبادل العقوبات الاقتصادية.

وصعدت الولايات المتحدة وكندا الصراع باعتقال المديرة التنفيذية لشركة هواوي الصينية منغ وانزو؛ مما دفع الصين لاتخاذ خطوات ضد المواطنين الكنديين والشركات الأميركية. ومع تدهور العلاقات بين البلدين، قد يعمد أحد الطرفين إلى التصعيد إلى ما هو أبعد من الملفات الدولارية والخطابات والقضايا القانونية.

من أوكرانيا

بسبب التوتر المتواصل بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية في الملف الأوكراني، فإن أي تغيير (في أوكرانيا) وإن كان بسيطا، سيهدد التوازن الصعب الذي استمر سنوات، وهو ما من شأنه أن يذهب بأوروبا الشرقية إلى الفوضى.

من الخليج العربي

بسبب الأزمة السياسية والعسكرية مع إيران، فالضغوط الاقتصادية على إيران مستمرة، والولايات المتحدة الأميركية تتخذ خطوات أكثر عدوانية تجاه إيران لتقويض تجارتها. كما لا توجد مؤشرات على تراجع حرب السعودية في اليمن، وبينما تنحدر وتيرة الحرب في سوريا إلى حريق منخفض وبطيء، فإن روسيا والولايات المتحدة ما زالتا ملتزمتين بدعم شركائهما ووكلائهما.

لكن مثل أي حريق بطيء قد يندلع مجددا؛ فالاضطراب السياسي في إيران قد يعزز استقرار المنطقة، سواء عبر انتهاج طهران سلوكا عدائيا، أو محاولتها استهداف أحد أعدائها.

ونظرا إلى الأهمية الإستراتيجية للمنطقة، فإن أي عدم استقرار يمكن أن يؤدي إلى صراع بين الولايات المتحدة وروسيا أو حتى الصين.

من شبه الجزيرة الكورية

بسبب أن المزالق بين أمريكا وكوريا الشمالية ما تزال خطيرة، فقد وضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكانته على المحك من خلال السعي لاتفاق مع كوريا الشمالية، التي لم تعمد إلى تعليق تجاربها الصاروخية.

فإذا ساءت العلاقة بين ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، فإن العلاقة بين واشنطن وبيونغ يانغ ستسوء سريعا.

وخلاصة القول إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية يبقى أكثر خطورة مما توحي به التوقعات الأكثر تفاؤلا.

من أماكن أخرى

بسبب أن القوى العظمى تميل إلى استخدام الموارد الدبلوماسية والعسكرية والسياسية إزاء الصراعات التي نعتقد أنها الأكثر خطورة، في حين لا تتلقى الصراعات الأقل أهمية اهتماما كافيا.

فالصراع التخريبي قد يندلع في البلطيق وأذربيجان وكشمير أو حتى فنزويلا، لكن الولايات المتحدة والصين وروسيا لا تعيرها بالا كثيرا.

وخلاصة القول إن النقاط الساخنة في العالم قد تتغير مع مرور الوقت، لكن أسس الصراع -أي تدهور الهيمنة العسكرية الأميركية والنظام العالمي المرافق لذلك- يعني أن المستقبل القريب قد يصبح أكثر خطورة من الماضي.

مصدر الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!