السلطات تقطع الإنترنت و ارتفاع في حصيلة قتلى المظاهرات في العراق

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

صعّدت السلطات العراقية أمس الثلاثاء 5تشرين الثاني/ نوفمبر، من عمليات القمع في بغداد ووسط وجنوبي البلاد، وشهدت بلدتا أم قصر وخور الزبير، أقصى جنوب البصرة على مياه الخليج العربي، مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن بعد محاولتها فتح الطرق التي قطعها المتظاهرون بالقوة، مع فض تظاهرات في سفوان قرب المعبر العراقي الكويتي.

ووفقاً لمصادر طبية في مستشفى البصرة العام، فإن 3 شبان من المتظاهرين قضوا بنيران الأمن العراقي وأصيب نحو 150 آخرين أمس.

وفي ذي قار، وتحديداً الشطرة وسوق الشيوخ، أعلنت مفوضية حقوق الإنسان مقتل متظاهرين اثنين وجرح 30 آخرين، فضلاً عن اعتقال العشرات خلال تحرك الأمن العراقي لتفريق التظاهرات.

شهدت القادسية، وتحديداً الديوانية، تظاهرات واسعة مع إغلاق أغلب المدارس والدوائر الحكومية وهو حال مشابه لحال محافظتي ميسان وواسط.

حملة اعتقالات وقطع للإنترنت

وفي السياق، شهدت كربلاء حملة اعتقالات في أحياء الإسكان والسلام والحيدري والموظفين والمؤمنين، طاولت عدداً كبيراً من الناشطين، وهو الأمر نفسه الذي حصل في بغداد .كما أقدمت السلطات العراقية مرة أخرى أمس ،على قطع شبكة الإنترنت بالكامل في بغداد وجنوب البلاد حيث دخلت الاحتجاجات الداعية إلى “إسقاط النظام” شهرها الثاني، بعد ساعات من مواجهات قرب مقار حكومية في العاصمة وسط تخوف من الدخول في دوامة عنف.

وفي ظل انقطاع كامل للإنترنت في بغداد والجنوب، تواصل القوات الأمنية اتخاذ إجراءات لمنع وصول أو تفريق حشود المحتجين، الذين يواصلون التظاهر، خصوصا في ساحة التحرير الرمزية، وسط بغداد، فيما أعلنت مصادر طبية عن مقتل اثنين من المتظاهرين.ويؤكد متظاهرون في ساحة التحرير، بأن العنف و قطع الانترنت بهدف تقليص أعداد المحتجين ليلاً، لن يثمر شيئاً.

مشاورات سياسية

من جهته، اعتبر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي،أمس الثلاثاء5 تشرين الثاني/نوفمبر، أن إجراء انتخابات نيابية مبكرة، وهو ما اقترحه رئيس الجمهورية برهم صالح، أمر غير ممكن.

وفي إطار المشاورات السياسية، التقى الرئيس العراقي برهم صالح في مدينة أربيل، كبار المسؤولين في إقليم كردستان العراق، ما يشير إلى القلق حيال إمكانية التصعيد.

 

المصادر: الأناضول، فرانس برس، القدس العربي

 

مصدر الأناضول فرانس برس العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!