أردوغان يقول إن قوات سوريا الديموقراطية لم تغادر “المنطقة الآمنة” في سوريا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،أمس الثلاثاء5تشرين الثاني/ نوفمير، إن وحدات حماية الشعب الكردية السورية لم تنسحب من “المنطقة الآمنة” التي تعتزم إقامتها في شمال شرق سوريا. وفي حين قالت واشنطن وموسكو إن المقاتلين غادروا، أكد أردوغان أن هذا لم يحدث.

وقال أردوغان لنواب من حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة إن مقاتلي وحدات حماية الشعب ما زالوا في تل رفعت ومنبج وشرقي رأس العين التي استهدفتها تركيا في عمليتها الأخيرة. وأضاف أن تركيا ستلتزم باتفاقاتها طالما أوفت الولايات المتحدة وروسيا بوعودهما.

تهديد أمريكي للفصائل المتحالفة مع تركيا

وفي السياق، توفرت معلومات عن تهديدات أميركية لفصائل في المعارضة، بوضعها على لوائح المنظمات الإرهابية بسبب دورها في العملية التركية العسكرية شمال شرق سورية، إضافة إلى تهديدات للمعارضة الداعمة للعملية بفرض عقوبات عليها أيضاً.

وبحسب ما كشفته مصادر تركية لـ”العربي الجديد”، فإن واشنطن أبلغت أنقرة بهذه التحذيرات وبأنها ستعمل على زجّ فصائل وقيادات عسكرية من الفصائل السورية المدعومة من قبل تركيا، ضمن قوائم الإرهاب، بحجة ارتكاب هذه الفصائل تجاوزات وانتهاكات بحق المدنيين في مناطق العملية العسكرية التركية.

ومن أبرز الفصائل التي جرى تهديدها بحسب المصادر، “فرقة السلطان مراد”، و”أحرار الشرقية”، و”أحرار الشام”، و”فيلق الشام”، والقيادي السابق في “فيلق الشام” ياسر عبد الرحيم، المقرب من تركيا.

لكن المصادر لفتت إلى أنه بعد نقل هذا التحذير الأميركي لأنقرة، ساد هدوء نسبي في هذا الملف، ما يشير إلى مساعٍ أميركية من أجل إبقاء الأمر ورقة ضغط ضد تركيا في أي مفاوضات مستقبلية لتنظيم المشهد السوري.

مصدر الأناضول العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!