معارك مستمرة وتطورات متلاحقة شمال شرقي سوريا

0
فريق الأخبار/الأيام السورية

شنت قوات سوريا الديمقراطية هجوما عنيفا معاكسا على المواقع التي سيطرت عليها القوات التركية والفصائل الموالية لها مؤخراً.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اشتباكات عنيفة الإثنين 4 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، تجري في قرى “عنيق الهوى” التابعة لبلدة أبو راسين وبلدة مناجير جنوب راس العين.
فيما حاولت الفصائل الموالية لتركيا شن هجوم بغية قطع طريق تل تمر وأبو راسين مدعومة بطائرات الاستطلاع.
كما استهدفت طائرة مسيرة مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في قرية عريشة جنوب بلدة تل تمر.
وأسفر الاستهداف عن إصابة نحو 10 مقاتلين بجروح متفاوتة، إضافة إلى تدمير مواقعهم.
وفي سياق ذلك، هاجمت القوات التركية مناطق تل الورد وتل محمد واستخدمت كافة أنواع الأسلحة الثقيلة وقذائف الدبابات.
بينما تصدت قوات سوريا الديمقراطية بالقصف على مواقع القوات التركية والفصائل الموالية لها بالأسلحة الثقيلة.

تطورات متلاحقة وخلط أوراق

وفي السياق، لا تزال منطقة شرقي نهر الفرات في شمال شرقي البلاد تشهد تطورات متلاحقة، في ظل سعي جميع الأطراف للحصول على الحد الأكبر من المكاسب على الأرض في المنطقة الغنية بالثروات.
فقد استكمل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة عملية الانسحاب من قاعدة مطار صرين العسكرية والتي تقع في ريف مدينة عين العرب (كوباني).
كما وصل الإثنين 4تشرين الثاني/ نوفمبر، رتل أميركي كبير إلى مشارف مدينة القامشلي بريف الحسكة، آتياً من مطار صرين.
الرتل مؤلف من نحو 25 سيارة همر ومدرعات، ترافقها شاحنات مغلقة كبيرة، محملة بمعدات لوجستية وعسكرية، بحسب المرصد السوري. كما ذكرت وسائل إعلام روسية أن قافلة أميركية آتية من قاعدة صرين وتعرضت الأحد للقصف من مناطق تقع تحت سيطرة فصائل “الجيش الوطني” السوري التابع للمعارضة، غادرت إلى إقليم كردستان العراق عبر معبر الوليد الحدودي.
في الأثناء، لا تزال قوات النظام تعزز انتشارها في ريف الحسكة في أقصى الشمال الشرقي من سورية.

انتشار للنظام شمال سوريا

وذكرت وكالة “سانا” التابعة للنظام أن وحدات من قوات الأخير عززت انتشارها في القرى والبلدات من تل تمر إلى ناحية أبو راسين في ريف رأس العين الجنوبي الشرقي، وعلى طريق الدرباسية ـ رأس العين بريف الحسكة الشمالي الشرقي باتجاه الحدود السورية التركية.
وأكدت الوكالة أن وحدات قوات النظام المعززة بالآليات والعربات المتقدمة من محور الرقة، التقت مع الوحدات المتمركزة في الريف الغربي لمحافظة الحسكة.
ولم يُحسم الموقف العسكري بعد في منطقة تل تمر التي لا تزال تحت سيطرة “قسد”.
إذ لم تنجح فصائل “الجيش الوطني” في السيطرة على مدينة تل تمر الاستراتيجية، وواجهت دفاعاً مستميتاً من قبل عناصر قوات سوريا الديموقراطية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!