المظاهرات مستمرة وسعد الحريري يعلن استقالة الحكومة اللبنانية

ماذا بعد استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري؟ وإلى أين تسير الأمور في لبنان؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

شهد يوم الثلاثاء 28 تشرين الاول/ أكتوبر 2019، بعض أعمال العنف عندما قام أنصار لحزب الله وحركة أمل بمهاجمة المعتصمين في وسط بيروت وإحراق بعض خيمهم، دون وقوع إصابات، في وقت عاد فيه المحتجون إلى أماكنهم، حيث أكدوا تمسكهم بكل مطالبهم، خصوصا إزاحة كل رموز الطبقة السياسية الحاكمة، كما تواصلت المظاهرات في طرابلس شمالي لبنان، حيث أكد المحتجون استمرارهم في الحراك حتى تتحقق جميع مطالبهم التي خرجوا من أجلها.

استقالة الحريري

وفي تطور لافت، أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الثلاثاء استقالة حكومته، بعد 13 يوماً من احتجاجات شعبية غير مسبوقة منذ سنوات عمّت كافة المناطق اللبنانية للمطالبة برحيل الطبقة السياسية بكاملها.

وقال الحريري في مؤتمر صحافي عقده في بيروت، “سأتوجه إلى قصر بعبدا لتقديم استقالة الحكومة” لرئيس الجمهورية ميشال عون وللشعب اللبناني، “تجاوباً لإرادة الكثير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الساحات للمطالبة بالتغيير”.

وأضاف “وصلت لطريق مسدود وأصبح من الضروري أن نقوم بصدمة كبيرة لمواجهة الأزمة، وأكد الحريري أن “المناصب تذهب وتأتي، المهمّ كرامة وسلامة البلد”.

ووجّه الحريري نداءً إلى اللبنانيين “في هذه اللحظة التاريخية” طالباً منهم “أن يقدموا مصلحة لبنان وسلامة لبنان وحماية السلم الأهلي ومنع التدهور الاقتصادي على أي شيء آخر”.

في انتظار حكومة جديدة

من جهة أخرى، قال مصدر مقرب من الرئيس اللبناني ميشال عون إن شكل الحكومة المقبلة لم يتضح بعد، وسيتم بحثه خلال الأيام المقبلة.

وأشار المصدر في تصريح لوكالة الأناضول إلى أن نواب البرلمان سيحددون شخصية رئيس الوزراء الجديد من خلال المشاورات مع رئيس البلاد.

وأكد أنه لم يتحدد حتى الآن موعد إجراء الرئيس الاستشارات اللازمة لتعيين رئيس حكومة جديد، مستبعدا أن يكون موعد تشكيل حكومة جديدة خلال وقت قريب.

وأعلنت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية ان الرئيس ميشال عون تسلم من الحريري كتاب استقالة الحكومة، وغادر الحريري القصر الجمهوري دون الإدلاء بتصريح.

مواقف دولية جديدة

في السياق، دعت دول ومنظمات إلى الهدوء والاستقرار والتعاون بين الأطراف السياسية في لبنان، بعد أن أعلن رئيس الوزراء سعد الحريري أمس الثلاثاء استقالة حكومته استجابة لمطالب المحتجين الذين خرجوا إلى الشوارع منذ نحو أسبوعين مطالبين باستقالة الحكومة وإسقاط النظام الطائفي المتحكم في الساحة السياسية اللبنانية منذ عقود.فقد دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو الثلاثاء القادة السياسيين في لبنان إلى “الإسراع” بتشكيل حكومة جديدة ، وقال بومبيو في بيان “تدعو الولايات المتحدة الزعماء السياسيين في لبنان الى الإسراع في تسهيل تشكيل حكومة جديدة يمكنها بناء لبنان مستقر ومزدهر وآمن يلبي احتياجات مواطنيه”.

من جهتها، دعت إيران أمس إلى الوحدة بين الجماعات السياسية في لبنان، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي إن طهران “تدعو إلى الوحدة والتعاطف بين جميع الطوائف والأحزاب السياسية في لبنان من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد وتحقيق المطالب المشروعة للشعب اللبناني”.

مصدر فرانس برس الجزيرة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!