fbpx

أمريكا بعد الانسحاب تعود لتعزز وجودها في سوريا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت وزارة الدفاع الأميركيّة 24 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، أنّها خطّطت لتعزيز وجودها العسكري في شمال شرق سوريا لحماية حقول النفط.

وتقع أبرز حقول النفط في شمال شرق وشرق سوريا (محافظتا دير الزور والحسكة)، وبالتالي ليست موجودة في المناطق ذاتها التي انسحب منها الأميركيون أو التي شهدت معارك بين القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها من جهة وقوات سوريا الديموقراطية.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية الخميس، إنّ “الولايات المتّحدة ملتزمة تعزيز موقعها في شمال شرق سوريا بالتنسيق مع شركائنا في قوّات سوريا الديموقراطيّة، عبر إرسال دعم عسكري إضافي لمنع حقول النفط هناك من أن تقع مجدّدًا بيَد تنظيم الدولة الإسلامية أو لاعبين آخرين مزعزعين للاستقرار”.

قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر يوم الجمعة 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، إن الولايات المتحدة ستعزز وجودها العسكري في سوريا “بقوات ميكانيكية” لمنع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من الاستيلاء على حقول النفط وإيراداتها، وذلك في أحدث تغيير في سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المربكة في سوريا.

وقال إسبر خلال مؤتمر صحفي في بروكسل “نحن نتخذ الآن بعض الإجراءات… لتعزيز موقفنا في دير الزور لضمان أن بإمكاننا منع وصول داعش إلى حقول النفط”.

وأضاف “نحن نعزز هذا الموقف، وسوف يشمل بعض قوات المشاة المجهزة بمعدات ميكانيكية والتي تشمل عادة الدبابات ومعدات عسكرية أخرى”.

مصدر رويترز فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!