fbpx

روسيا ترسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى مناطق حدودية شمال سوريا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أرسلت روسيا، أمس الجمعة 26 تشرين الأول/ أكتوبر2019، إلى مناطق حدودية بين سوريا وتركيا تعزيزات بنحو 300 عسكري إضافي كانوا منتشرين سابقاً في الشيشان، في إطار اتفاقها مع تركيا.

وستعمل هذه العناصر، وفق بيان لوزارة الدفاع الروسية، على ضمان سلامة المدنيين وتقديم المساعدة للقوات الكردية في عمليات الانسحاب مما تسميه أنقرة “المنطقة الآمنة” الممتدة بعمق 30 كيلومتراً وطول 440 كيلومترا على الحدود التركية-السورية.

وقالت وكالة فرانس برس الجمعة، إن دورية روسية مؤلفة من مدرعتين انطلقت من مطار مدينة القامشلي التي يسيطر عليه النظام السوري وتوجهت غرباً نحو بلدة الدرباسية الحدودية.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان كذلك إلى أن دورية روسية جديدة جابت ريف الدرباسية عند الشريط الحدودي. وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا من جهتها أن وحدات من جيش النظام السوري “تحركت من مدينة القامشلي للانتشار في الريف الغربي للمدينة لمواجهة العدوان التركي وحماية الأهالي”.

أعمال قتالية محدودة

ولم ترد أنباء عن تجدد الاشتباكات في شمال شرق سوريا يوم الجمعة وذلك بعد يوم من اتهام قوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب تركيا بشن هجوم بري كبير يستهدف ثلاث قرى في شمال شرق سوريا على الرغم من الهدنة مما أجبر آلاف المدنيين على الفرار.

ولم تعلق وزارة الدفاع التركية مباشرة على تقرير قوات سوريا الديمقراطية لكنها قالت إن خمسة من أفرادها أصيبوا في هجوم شنته وحدات حماية الشعب حول بلدة رأس العين الحدودية بالقرب من القرى الثلاث.

وتقول أنقرة إنها تتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية الأكراد والمدنيين الآخرين في المناطق التي تستهدف فيها مقاتلي وحدات حماية الشعب. ورغم الهدنة، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن “اشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف بين الفصائل الموالية لتركيا من طرف، وقوات سوريا الديمقراطية من طرف آخر على محاور بريف مدينة رأس العين وتل تمر، ومحاور بريف تل أبيض”.

وقرب بلدة عين عيسى، أصيبت عائلة مكونة من خمسة أشخاص بينهم 3 أطفال بجروح في قصف جوي تركي شمال مدينة الرقة. واستهدفت طائرة مسيرة تركية سيارتهم على طريق قزه علي بريف عين عيسى شمال مدينة الرقة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مصدر رويترز فرانس برس المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!