الاتفاق على وقف الأعمال القتالية في عملية نبع السلام

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إن بلاده وتركيا اتفقتا الخميس 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، على وقف لإطلاق النار في الشمال السوري لمدة خمسة أيام، وذلك عبر تجميد العملية العسكرية التركية للسماح بانسحاب القوات الكردية بعيدا عن الحدود التركية مسافة 32 كلم.

وأضاف بنس أن واشنطن تلقت ضمانات من وحدات حماية الشعب الكردية بانسحاب منظم من المنطقة، وقال إن الاتفاق يشمل التعاون مستقبلا بخصوص إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا تكفل حماية الأمن القومي التركي.

وذكر البيان المشترك أن واشنطن وأنقرة ستتعاونان بشأن التعامل مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وأفراد عائلاتهم المحتجزين في سجون ومخيمات بالمنطقة وهي قضية تثير قلقا دوليا. وقال بنس إنه بمجرد أن تصبح الهدنة دائمة، فإن واشنطن ستمضي قدما في خططها الخاصة بسحب كامل قواتها العسكرية من شمال سوريا.

وقال بنس إن الاتفاق المبرم مع أردوغان نص على عدم انخراط تركيا في عمليات عسكرية بمدينة كوباني السورية الحدودية لكن جاويش أوغلو قال إن بلاده لم تقدم التزامات في هذا الشأن.

وفور الإعلان عن الاتفاق ، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن “أنباء عظيمة ترد من تركيا”، وأضاف “شكرا لك يا أردوغان. سيتم إنقاذ الملايين من الأرواح”.

من جانب آخر، أعلن السيناتوران الجمهوري ليندسي غراهام والديمقراطي كريس فان هولين المضي بمشروع قانون مشترك لفرض عقوبات على تركيا رغم إعلان وقف إطلاق النار في الشمال السوري.

وقال غراهام إن العقوبات تشمل مسؤولين أتراكا رفيعي المستوى، وتمنع تقديم الدعم العسكري للقوات التركية. من جهته قال هولن إن مشروع القرار يهدف إلى إصلاح الضرر الذي نتج عن السماح لأنقرة بمهاجمة المقاتلين الكُرد، حسب تعبيره.
ووصفت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي وزعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ تشاك شومر الاتفاق بين واشنطن وأنقرة لوقف العملية العسكرية التركية في الشمال السوري، بأنه “عار”.

وأوضحت بيلوسي وشومر أن الاتفاق “يقوض بشكل خطير مصداقية السياسة الخارجية الأميركية، ويبعث برسالة خطيرة لحلفائنا وأعدائنا -على حد سواء- بأنه لا يمكن الوثوق في كلامنا.. الرئيس أردوغان لم يتخل عن شيء، والرئيس ترامب قدم له كل شيء”.

وفد أمريكي إلى أنقرة

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس وصل يوم الخميس إلى أنقرة، وأجرى محادثات مع الرئيس رجب طيب أردوغان بشأن العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا.

وجرى الاجتماع على وقع تصريحات وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، الذي قال إن وزارته أعطت بومبيو وبنس “قائمة عقوبات إضافية قد يتم فرضها إذا لم توقف تركيا هجومها”. وأضاف “من دون الخوض في التفاصيل إن العقوبات قد تستهدف المزيد من الوزراء الأتراك ووزارات أو صناعات”.

وقال ترامب “أعتقد أنهم سيعقدون اجتماعا ناجحا… وإذا لم يحدث ذلك فإن العقوبات والرسوم والأمور الأخرى التي نفرضها وسنفرضها على تركيا ستكون مدمرة للاقتصاد التركي”.

مصدر رويترز فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!