الهجوم التركي في سوريا يسبب قلقا في حلف شمال الأطلسي

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

يتسبب الهجوم التركي في صداع لحلف شمال الأطلسي، لدرجة أن وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسلبورن وصف الوضع بأنه “لا يصدق” خاصة بعد أن أبرم الكرد اتفاقا مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال “هذا يعني رسميا أن دولة عضوا في حلف شمال الأطلسي تقاتل ضد الأسد” متسائلا ما إذا كان ذلك سيجر الحلف إلى نزاع بسبب اتفاق الدفاع المتبادل.

من جهته، دافع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج أمس الاثنين 14تشرين الأول/ أكتوبر عن موقفه من العملية العسكرية التركية ضد المسلحين الأكراد في شمال شرق سوريا، وقال إن الحلف يجب ألا يخسر وحدته في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ستولتنبرج خلال جلسة للجمعية البرلمانية للحلف في لندن ردا على أسئلة من وفدي فرنسا وإيطاليا عما وصفوه بنهجه التصالحي حيال تركيا “يجب ألا نخاطر بالمكاسب التي حققناها ضد عدونا المشترك… تركيا مهمة لحلف شمال الأطلسي… نواجه خطر تقويض الوحدة التي نحتاجها في الحرب ضد داعش”.

والجمعة أجرى الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرج محادثات مع أردوغان ونظيره التركي مولود جاوش اوغلو وأبلغهما “قلقه البالغ جدا” بشأن الهجوم.

وقال جاوش أوغلو إن أسبانيا أبلغت أنقرة أنه نتيجة للهجوم فإنها ستسحب بطاريات باتريوت من تركيا عند انتهاء مهمتها الحالية في كانون الأول/ديسمبر. وكانت مدريد نشرت تلك البطاريات لمساعدة تركيا في الدفاع عن نفسها من هجمات تنظيم الدولة الإسلامية.

مصدر فرانس برس رويترز الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!