قوات النظام السوري تقترب من الحدود التركية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ذكرت وكالة فرانس برس أن قوات النظام السوري انتشرت على مشارف بلدة تل تمر الواقعة جنوب مدينة رأس العين الحدودية، حيث تدور المعارك بين قوات قسد والقوات التركية، وأكدت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن وحدات من جيش النظام دخلت بلدة تل تمر الواقعة على بعد نحو ثلاثين كيلومتراً من رأس العين.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن بعض وحدات الجيش اقتربت لنحو ستة كيلومترات من الحدود التركية.

اتفاق الإدارة الذاتية مع النظام

وكانت الإدارة الذاتية الكردية قد أعلنت الأحد13 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، التوصل إلى اتفاق مع النظام ينص على انتشار جيشه على طول الحدود مع تركيا للتصدي للهجوم المستمر ضد مناطق سيطرتها.

ولم توضح الإدارة تفاصيل الاتفاق، وما إذا كانت قدمت تنازلات لدمشق، التي أخذت عليهم دائماً تحالفهم مع واشنطن رافضة أي شكل من أشكال الإدارة الذاتية في سوريا.

وأوردت صحيفة الوطن السورية المقربة من النظام أنه “جرى الاتفاق بين دمشق والقوات المحلية في منبج وعين العرب، لدخول الجيش العربي السوري”.

وقال المسؤول الكردي البارز بدران جيا كرد “بعدما تخلى التحالف الدولي والأمريكيون عن حماية الحدود أو المنطقة من التهديدات التركية وأعطوا الضوء الأخضر للهجوم التركي فاضطرينا بأن نتوجه إلى البحث عن خيار آخر وهو النقاش مع دمشق وموسكو لإيجاد مخرج والتصدي لهذه الهجمات التركية والإرهابيين المرتزقة لكون شعبنا يواجه حرب إبادة شاملة”.

وأضاف “هذا اتفاق عسكري مبدئي ولم يتم مناقشة الجوانب السياسية وهذا الأمر سيتم مناقشته في المراحل اللاحقة”.

وقال السياسي الكردي البارز ألدار خليل إن “الإجراء الطارئ” الذي تم اتخاذه بإشراف روسيا، الحليفة الرئيسية للحكومة، يهدف إلى التصدي للهجمات التركية عبر الحدود.

وأضاف “الأولوية الآن هي حفظ أمن الحدود من الخطر التركي. نحن على تواصل من أجل الوصول لصيغة مشتركة في المستقبل مع حكومة دمشق “.

وأكد مصدر رفيع المستوى في “مجلس سورية الديمقراطي” (مسد)، الجناح السياسي لقوات “قسد”، في حديث مع “العربي الجديد”، أن الاتفاق لا يتضمن تسليم المدن للنظام، مشيرا إلى أنه ينص على انتشار على الحدود في محاولة لإيقاف العملية العسكرية التركية.

وقال مسؤول قوات الدفاع في الإدارة الذاتية الكردية عصمت شيخ حسن إن الإدارة توصلت إلى اتفاق مع روسيا يقضي بتسليم مدينة عين العرب (كوباني) إلى النظام السوري، مضيفا أنه من المتوقع دخول قوات النظام إلى المدينة.

من جهته، قال ياسين أقطاي مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي إن بلاده ماضية في عمليتها العسكرية “نبع السلام” رغم ما أعلن عن اتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية والنظام السوري.

وتشكل قوات سوريا الديموقراطية، التي تعد الوحدات الكردية عمودها الفقري، ثاني قوة عسكرية في البلاد، وتسيطر على نحو ثلاثين في المئة من مساحة سوريا، بعدما تمكنت من دحر تنظيم الدولة الإسلامية من مناطق واسعة في شمال وشمال شرق البلاد.

مصدر سانا رويترز،فرانس برس الوطن السورية، العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!