هل أخذَ زمنُ الحالِمين في سورية في الأُفول؟

0
بقلم: د. محمد عادل شوك

بعيدًا عمّا يقال، وعمّا يتمّ تصديره إلى الحواضن المحازبة لهذا الطرف أو ذاك؛ فإنّ الأمور في الآونة الأخيرة قد تكشّفت عن أمرين لا ثالث لهما، يقودان إلى نتيجة باتَتْ ملامحها واضحة، ولا تحتاج إلى كبير عناء للوقوف على جوهرها.

فثَمَّة اتفاقٌ قد توصّلت إليه الأطراف الثلاثة الكبرى المتدخِّلة في الملف السوريّ، يُفضي إلى ضرورة إنهاء النزاع المسلح في سورية، وليس بعيدًا بحسب رأي طائفة من المراقبين، أن تكون طاولة مستديرة، قد جمعت هؤلاء الأقطاب الثلاثة، في مكان ما، في وقت ليس ببعيد، خلصوا عقبها إلى القراءة في صفحات خواتيم الأزمة السورية، آخذين بعين الاعتبار هذين الأمرين:

1ـ ضرورة الحفاظ على مناطق النفوذ لكلٍّ منهم، وعدم السماح في التجاوز عليها من أيّ طرف كان، تحت طائلة المحاسبة الشديدة، لمن تسوِّل له نفسه بذلك، ولتكن الرسالة واضحة من خلال تغريدة الرئيس ترامب: بأنّه في حال تجاوز تركيا ما هو متفق عليه فإنّه سيمحو الاقتصاد التركي عن الخارطة.

وهو الأمر الذي سيطال غير تركيا بالطبع، وغير بعيد عن ذلك إيران التي وصلتها الرسالة من خلال الصاروخين اللذين طالا إحدى ناقلات نفطها في البحر الأحمر، مع وصول ثلاثة ألاف جندي إلى السعودية، لبناء شبكة دفاع جويّ، تسدّ الثغرة التي نفذت منها إيران عن طريق الحوثيين، إلى مرافق حيوية، كان آخرها شركة أرامكو.

مثلما طال رتلًا عسكريًا لقوات النظام قرب بلدة المنصورة غرب مدينة الرقة، حاول أن يتقدّم نحو المناطق التي تشغلها قوات قسد، بناء على اتفاق توصَّل إليه النظام مع تلك القوات رعته روسيا، يقضي بدخوله إلى مناطقها، للتصدي للقوات التركية، المصحوبة بعناصر الجيش الوطني المعارض.

ضرورة تنظيف المشهد السوريّ من الأطراف الحالمة، ذات المشاريع الانفصالية، على حساب الدولة المركزية، التي لم يُتخذ القرار بعدُ بإنهائها في عموم دول المنطقة.

وعليه فإن جملة الأنباء التي راجت عن دخول النظام إلى مناطق منبج وعين العرب، تبدو بحاجة إلى كثير من الواقعية، حتى تحظى بالمصداقية، في ظلّ اتفاق الجنتلمان الذي جمع تلك الأطراف الرئيسة في الملف السوريّ (أمريكا ـ روسيا ـ تركيا)، يفضي إلى ما أشرنا إليه من ضرورة الحفاظ على مناطق النفوذ لكلّ منهم.

2ـ ضرورة تنظيف المشهد السوريّ من الأطراف الحالمة، ذات المشاريع الانفصالية، على حساب الدولة المركزية، التي لم يُتخذ القرار بعدُ بإنهائها في عموم دول المنطقة.

فبالأمس كان الأمر مع (داعش)، واليوم مع (قسد)، وغدا سيكون في (إدلب) حسبما تشير كثير من التوقعات، بناء على تفاهمات تمّت بين تلك الأطراف الثلاثة؛ فمن غير المعقول أن تضحي أمريكا بحلفائها المفترضين من وحدات الحماية الكردية، لتتسامح مع تركيا في الحفاظ على الوضع في إدلب من غير إحداث تغيير، يصب في سلة مساعي الحلّ المرتقب، ينطوي على التخلّي الطوعي من جميع الأطراف عن الجماعات التي تُحسب عليها، وتقف عائقًا في وجه أية تسوية قادمة.

يرى المراقبون أنّ الجولة التي يقوم بها الرئيس بوتين إلى المنطقة، في محطتيها: الإماراتية، والسعودية، هي تتويج لجملة التفاهمات مع تلك الأطراف المعنية بالملف السوري، وأنّه جاء ليضع على الطاولة شكل الحلّ المرتقب.

هذان الأمران سيقودان إلى الولوج في الحلّ المرتقب في الملف السوريّ، وليس ببعيد تصريح الرئيس بوتين بأن العمليات العسكرية في سورية قد انتهت، وأنّه لا حلَّ عسكريًا، وأنّ روسيا ليست معنية بالدفاع عن الأشخاص، بقدر ما هي معنية بإنجاز الحلّ السياسي.

مثلما يفهم أيضًا من تغريدة الرئيس ترامب، بأنهّ يجب الانتهاء من الحرب السخيفة التي تشهدها سورية منذ ثمان سنوات.

يرى المراقبون أنّ الجولة التي يقوم بها الرئيس بوتين إلى المنطقة، في محطتيها: الإماراتية، والسعودية، هي تتويج لجملة التفاهمات مع تلك الأطراف المعنية بالملف السوري، وأنّه جاء ليضع على الطاولة شكل الحلّ المرتقب، في انتظار دعمه من دول المنطقة الفاعلة، ذات التأثير المادي والسياسي.

هذا الحلّ الذي رشح منه أنّ يتمّ بموجب الدستور المرتقب، بأن تُجرى انتخابات عامة في سورية، بإشراف أمميّ، يفضي إلى انتقال سياسيّ، تبدأ بعده عملية إعادة الإعمار، وإعادة اللاجئين، والأهمّ من ذلك الشروع في الاستثمار الاقتصادي؛ للتعويض عن حجم الإنفاق الهائل للدول التي تدخّلت في سورية، جريًا وراء مصالحها، على حساب مصالح السوريين.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!