واشنطن تواصل إرسال المساعدات اللوجستية والعسكرية إلى قوات سوريا الديمقراطية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قالت وكالة الأناضول، إن قافلة مساعدات أمريكية لقوات سوريا الديمقراطية دخلت من معبر “سيمالكا” الحدودي مع العراق، مساء أمس الاثنين 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، ضمت قوالب اسمنتية تستخدم في إنشاء قواعد عسكرية، وعربات رباعية الدفع، ومولدات كهرباء، إضافة إلى حاويات مغلقة ، ورجحت أن تضم تلك الحاويات أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية أخرى.

قسد تناشد الأمم المتحدة

من جهتهم ، ناشد قادة كرد سوريون الأمم المتحدة ومجلس الأمن تحمل مسؤولياتها تجاه سكان شرق الفرات، وحمايتهم من التهديدات التركية التي تستهدف «وجودهم التاريخي على أرضهم»، بحسب بيان «مجلس سوريا الديمقراطية»، الجناح السياسي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» ، المنشور يوم أمس على حسابه الرسمي.

وأكد البيان أن “أي اعتداء تركي سيؤدي إلى كارثة إنسانية، وموجة نزوح كبيرة لأبناء المنطقة الآمنين، وسيترك آثاراً بالغة الجدية على صعيد محاربة الإرهاب، كما أنه سيؤثر بشكل عميق على تعقيد الوضع السياسي، والمساعي الدولية لإنهاء الأزمة”.

تحذير من انتعاش داعش

وانتقد البيان تخاذل المجتمع الدولي باتخاذ مواقف صارمة، وموافقة البيت الأبيض على «احتلال تركيا لمناطق شمال وشمال شرق» سوريا، وسحب قواته العسكرية، والتخلي عن مسؤولياته، موضحاً: «نرفض بأشد العبارات المخططات التركية لاحتلال المنطقة، وندعو المجتمع الدولي للوقوف بجدية أمام هذا التطور الخطير، ونؤكد أن قرار البيت الأبيض بهذا الخصوص يقوض كل جهود الحرب على (داعش).

ويخشى مسؤولو الإدارة الذاتية الكردية من أن يساهم أي هجوم تركي في إعادة انتعاش تنظيم داعش الإرهابي الذي ما زال يتحرك عبر خلايا نائمة تابعة له. وتحتجز «قوات سوريا الديمقراطية»، التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية عمادها العسكرية، عشرات الآلاف من مقاتلي التنظيم وأفراد عائلاتهم المحتجزين في السجون والمخيمات، من بينهم ألف مسلح أجنبي ينحدر من 50 جنسية غربية وعربية.

مصدر الأناضول الشرق الأوسط
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!