قوات سوريا الديموقراطية: قرار واشنطن يدمّر الثقة والتعاون مع الولايات المتحدة

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قالت قيادة قوات سوريا الديموقراطية في بيان الإثنين 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، إنه “رغم الجهود المبذولة من قبلنا لتجنب أي تصعيد عسكري مع تركيا(…)، إلا أن القوات الأميركية لم تفِ بالتزاماتها وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع تركيا”.

وكتب المتحدث باسم هذه القوات مصطفى بالي على تويتر “لا نتوقع من الأميركيين حماية شمال شرق سوريا. لكنهم مدينون للناس هنا بتفسير حول اتفاق الآلية الأمنية (الحدودية) وتدمير التحصينات وفشل الولايات المتحدة في الإيفاء بتعهداتها”.

واعتبر أن قرار واشنطن “على وشك أن يدمّر الثقة والتعاون” بين قوات سوريا الديموقراطية والولايات المتحدة.

وعمدت قوات سوريا الديموقراطية، التي يشكل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري، إثر الاتفاق، إلى تدمير تحصينات عسكرية وتم سحب مجموعات من الوحدات الكردية من محيط بلدتي تل أبيض ورأس العين.

ويتحصن مقاتلون محليون مدججون بأسلحتهم، في مدينة راس العين في الخنادق وينتشرون على حواجز تدقق في هويات المارة، وفق مراسل فرانس برس. وتغطي شوارع رئيسية وفرعية عدة في المدينة ألواح معدنية، قال مصدر محلي إن الهدف من وضعها حجب الرؤية أمام طائرات الاستطلاع التركية.

وحذّرت قوات سوريا الديموقراطية من جهتها من أنه سيكون لهجوم تركيا “الأثر السلبي الكبير على حربنا على تنظيم داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)”، مؤكدة في الوقت ذاته تصميمها “الدفاع عن أرضنا مهما كان الثمن”.

وأبدت في تغريدة على تويتر الإثنين، خشيتها من أن يسمح هذا الهجوم “لخلايا” التنظيم بتحرير مقاتليه المعتقلين وأفراد عائلاتهم المحتجزين، وهو ما “سيشكل تهديداً للأمن المحلي والدولي”.

مصدر فرانس برس الشرق الأوسط رويترز
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!