ردود الأفعال حول  الهجوم العسكري التركي شمال شرقي سوريا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

عبر الاتحاد الأوروبي الاثنين 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، عن معارضته أي هجوم تركي شمال شرقي سوريا لأن استئناف الأعمال القتالية «سيقوض الجهود» المبذولة لحل النزاع، وفق ما قالت متحدثة باسم الدبلوماسية الأوروبية.

وقالت مايا كوتشيانيتش المتحدثة باسم فيديريكا موغيريني: «أي استئناف للمعارك سيزيد من معاناة الشعب السوري ويسبب نزوحاً للسكان ويقوض الجهود السياسية لحل هذا النزاع».

الأمم المتحدة

في حين دفعت التطورات الميدانية الأمم المتحدة الاثنين 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، للتحذير من أنها “تستعد للأسوأ” في هذه المنطقة ودعا منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية التابع للأمم المتحدة، بانوس مومسيس، جميع الأطراف إلى منع نزوح كبير للمدنيين بشمال شرق سوريا، إذا شنت تركيا هجوماً بسوريا، مشيراً إلى أن المنظمة الدولية أعدت خطة طارئة تحسباً للنزوح من شمال شرق سوريا.

وأضاف مومسيس أن الأمم المتحدة “على اتصال بجميع الأطراف” على الأرض. لكنه أوضح أن مكتبه لم يُبلّغ مسبقًا بالقرار الأميركي الذي يعد تخلياً فعلياً عن الأكراد الذين كانوا الحليف الأبرز لواشنطن في القتال ضد تنظيم “داعش”.

موقف الكرملين

ومن جانبه، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، اليوم، إنه ينبغي الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وذلك بعدما أعلنت الولايات المتحدة سحب قوات من شمال شرقي سوريا.

وأضاف بيسكوف للصحافيين أن موسكو تعلم أن تركيا تشاطرها نفس الموقف إزاء وحدة الأراضي السورية. وتابع: «نأمل أن يلتزم رفاقنا الأتراك بهذا الموقف في جميع الظروف».
وكرر بيسكوف موقف موسكو بضرورة رحيل كل القوات العسكرية الأجنبية الموجودة بشكل «غير قانوني» من سوريا.

الموقف الإيراني

قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف يوم الاثنين إن الولايات المتحدة ”محتل غير ذي صفة في سوريا“ ودعا إلى احترام وحدة الأراضي السورية وذلك بعد أن فتح سحب واشنطن قواتها من شمال شرق سوريا الطريق فيما يبدو أمام هجوم تركي.

وكتب ظريف على تويتر ”أمريكا محتل غير ذي صفة في سوريا – من غير المجدي التماس إذن الولايات المتحدة أو الاعتماد عليها لتحقيق الأمن“.

وأضاف ”تحقيق السلام ومكافحة الإرهاب في سوريا لن ينجحا إلا من خلال احترام وحدة أراضيها وشعبها“.

مصدر فرانس برس الشرق الأوسط رويترز
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!