سبوتنيك 1.. أول قمر صناعي في التاريخ

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

مع انتهاء الحرب العالمية الثانية وبداية الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، كان عامل الوقت مهماً في سباق غزو الفضاء.

بعد أن رفض أيزنهاور مشروع أوربتر لإطلاق أول قمر صناعي أمريكي، كانت الكفة تميل للاتحاد السوفيتي الذي استعان بالخبراء الألمان الذين استقدمهم بعد الحرب العالمية الثانية، وصواريخ “في 2” الألمانية التي لعبت دوراً مهماً في إطلاق أول قمر صناعي سوفيتي.

“سبوتنيك 1” كان القمر الصناعي السوفيتي الأول الذي نجح في الوصول إلى الفضاء، وأعطى الأفضلية للاتحاد السوفيتي في سباق استكشاف ما بعد الأرض.

في الساعة العاشرة والنصف بتوقيت موسكو في الرابع من تشرين الأول أكتوبر عام 1957، وبعملية سريّة، تم إطلاق أول قمر صناعي سوفيتي محمولاً على صاروخ “آر 7” الناتج عن إعادة تركيب صواريخ “في 2” الألمانية من قاعدة المركز الفضائي الجديد “بايكونور” في كازاخستان.

بسرعة بلغت 28 ألف كيلومتر في الساعة، وفي مسار أخذ شكل القطع الناقص، تمكن “سبوتنيك 1” من إنجاز أول دورة له حول الأرض في 96 دقيقة.

تحقق الحلم السوفيتي بالوصول إلى الفضاء بعد ثلاث سنوات من العمل على برنامج “سبوتنيك”، وبعد عدة محاولات فاشلة للإطلاق.

اقترح سيرغي كوروليف، مهندس الصواريخ السوفيتي والمسؤول عن برنامج سبوتنيك، تصنيع قمر اصطناعي أكثر بساطة مكون من نصفي كرة وجهاز بث للإرسال الراديوي وهوائيات ونظام تغذية بالتيار، بوزن بلغ 83.6 كغ.

ساعد القمر في فهم طبيعة الغلاف الجوي العليا للأرض، وزوّدت الاشارات الراديوية التي اخترقت طبقة الايونوسفير في الغلاف الجوي والتي ساعدت في تصميم اجهزة اتصالات مع المركبات الفضائية، وكذلك ساعد العلماء في تطوير المواد والمعدات لتتحمل الظروف الموجودة في الفضاء، مثل انعدام الجاذبية وتغير درجات الحرارة التي استندت عليها جميع الرحلات الفضائية بعدها.

في نقطة أسفل مسار القمر بحوالي 240 كم، كان هناك كمية من الهواء في الطبقات السميكة في غلاف الأرض الجوي، كانت هذه الكمية كافية لمقاومة حركة “سبوتنيك 1″، مما سبب انحرافاً في مساره، وبدأ القمر يهبط في حركة لولبية مقترباً رويداً رويداً من سطح الأرض، وعندما اقتربت المجموعة المكونة من مقدمة الصاروخ والمرحلة الثالثة وسبوتنيك 1 دخلت هذه المجموعة في طبقات الجو السميكة، احترقت المجموعة بفعل الاحتكاك، وسقط حطام المرحلة الثالثة في أول ديسمبر 1957م.

وبهذا انتهت رحلة أول قمر صناعي يغادر الأرض بعد حوالي 26 يوماً من انطلاقه.

مصدر ناشونال جيوغرافيك مجلة المعرفة
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!