“غير بيدرسون” يشكر جهود الدول الضامنة بشأن اللجنة الدستورية السورية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعرب المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، الإثنين30أيلول/ سبتمبر 2019، عن شكره “العميق” للجهود التي بذلتها حكومات الدول الضامنة لمسار أستانة؛ تركيا وروسيا وإيران، في سبيل التوصل إلى اتفاق لتشكيل اللجنة الدستورية في سوريا.

جاء ذلك خلال إفادة قدمها بيدرسون أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي، في جلسته المنعقدة بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وأبلغ المبعوث الأممي أعضاء المجلس عزمه توجيه الدعوة لنحو 150عضوا، منهم 50 عضوا من الحكومة، ومثلهم من المعارضة ومثلهم من مرشحي المجتمع المدني، وسيكون 30 % من أعضاء اللجنة من النساء للمشاركة في الاجتماع الأول للجنة الدستورية، المقرر في جنيف بسويسرا في 30 أكتوبر/ تشرين أول المقبل، وذلك “بعد الحصول على موافقتهم بالمشاركة”.

الأمم المتحدة ميسّر

وأكد أن “الشعب السوري وحده، وليس الأجانب، هو من سيصيغ الدستور، والأمم المتحدة ستكون مجرد ميسر لضمان أن تكون العملية شاملة ومتوازنة، وستقدم المساعدة متى طلب منها ذلك”.

واستدرك قائلا: “لكن اللجنة الدستورية بمفردها لن تحل الصراع في سوريا، وعلينا مواجهة الأزمة بطريقة أكثر شمولا، فالأزمة تتواصل في إدلب (شمال غرب)، والعنف مستمر في مناطق عديدة من البلاد” واعتبر أن “تشكيل اللجنة الدستورية هو مبادرة أمل للشعب السوري الذي عانى طويلا، وقد تم الاتفاق للمرة الأولى بين الحكومة والمعارضة على حزمة من الأمور، وسيقوم أعضاء اللجنة بإعداد إصلاحات دستورية ستحال إلى الأمة السورية لكي تنال موافقتها”.
وناشد المبعوث الأممي مجلس الأمن الدولي أن “يظل متحدا في إطار جهود الأمم المتحدة للعمل سويا مع كل أطراف الأزمة السورية للمضي قدما في عملية جنيف وفقا لأحكام قرار مجلس الأمن رقم 2254”.

وشدد المبعوث الأممي إلى سوريا على ضرورة تمكين السوريين في الداخل والخارج من المشاركة في الانتخابات، مشيرا إلى أن وقف إطلاق النار في سوريا حيوي وسيمهد الطريق أمام العملية السياسية.

من جهتها قالت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة كيلي كرافت في كلمتها: “من المعيب أن يجلس هنا معنا من يرتكب المجازر في سوريا”، في إشارة إلى مندوب النظام السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري.

مصدر الأناضول العربية نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!