تعرف على أول تجربة لتفجير قنبلة نووية تحت الأرض

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

بتاريخ 19سبتمبر/أيول من عام 1957، فجرت الولايات المتحدة  الأمريكية قنبلة نووية وزنها 7,1 كيلو طن، أطلق عليها أسم “راينير”.

فجرت القنبلة في موقع اختبار تحت الأرض مساحته 1375 ميلاً مربعاً، وهو موقع في نيفادا لا يبعد عن لاس فيغاس مدينة القمار العالمية سوى 65 ميلاً شمالاً.

وبالرغم من أن تلك التجربة كانت تحت سطح الأرض، إلا أنها شكلت حفرة بعمق 100 متر وقطرها 400، كما انها شكلت سحب مشعة على ارتفاع عده كيلو مترات، لتمر فوق ولايات إلينوي ونبراسكا ووأيوا وداكوتا الجنوبية، ليصاحبه تهاطل أمطار تحمل أشعة نووية وفق.

أثبتت الدراسات أن هذه التجربة أقل ضرراً من التجارب النووية التي تجري فوق سطح الأرض.

اتفاقية حظر التجارب النووية فوق سطح الأرض

عام 1963عقدت الولايات المتحدة مع الاتحاد السوفييتي والمملكة المتحدة بحظر التجارب النووية فوق سطح الأرض والبحار والمحيطات.

وظلت تلك التجارب تتم في مختبرات تحت سطح الأرض حتى جاءت كوريا الشمالية لتعلن عن نيتها في إجراء تجارب لقنبلة هيدروجينية في مياة المحيط الهادئ حسب صحيفة “دويتش فيله” .

ماذا تعرف عن صحراء نيفادا التي حدث فيها الاختبار؟

منطقة جبلية، تبلغ مساحتها 25 ألف ميل، وتتميز بأنّها من المناطق التي اتخذها الأمريكيون للتجارب في تطوير أسلحتهم العسكرية والتجارب الحربية باعتبار هذه الصحراء من أكثر المناطق جفافاً وأقلّها أمطاراً في الولايات المتحدة الأمريكية.

حازت على شهرة تضاهي مثلث برمودا، أطلق عليها مسمى “مقبرة الطائرات”، فهناك الكثير من الطائرات التي تم فقدها وصل عددها إلى 2000 طائرة خلال الـ 10سنوات الأخيرة.

مصدر البيان ويكيبيديا المعرفة
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!