الانتداب البريطاني على فلسطين

0
الأيام السورية؛ علياء الأمل

الانتداب كما نص عليه ميثاق الأمم المتحدة؛ هو تمكين دولة تدّعي مساعدة البلدان الضعيفة المتأخرة على النهوض وتدريبها على الحكم حتى تصبح قادرة على أن تستقل وتحكم نفسها بنفسها، وهو نظام أقامته عصبة الأمم المتحدة لتطبيقه على الأقاليم التي انتزعت من ألمانيا، وتركيا بعد الحرب العالمية الأولى حيث خضعت فلسطين للانتداب البريطاني حتى عام 1948م.

الانتداب البريطاني على فلسطين

في 11/9/ 1922 أقرت عصبة الأمم الانتداب بشكل رسمي على أساس وعد بلفور، غطت منطقة الانتداب ما يعرف اليوم “فلسطين التاريخية” إضافة إلى منطقة شرق الأردن غير أن منطقة شرق الأردن تم استثنائها من الانتداب البريطاني في عام 1921م.

عند بداية فترة الانتداب كانت مدينة القدس عاصمة الانتداب حيث سكن الحاكم البريطاني فيها إضافة إلى مؤسسات حكومة الانتداب. كما أعلنت بريطانيا هدفا لها بتحقيق وعد بلفور، وفتح الباب أمام اليهود الراغبين في الهجرة إلى فلسطين، وإقامة بيت وطني يهودي فيها.

أعلنت عصبة الأمم المتحدة مشروع الانتداب البريطاني على فلسطين بتاريخ 6/يوليو/تموز 1921م، وصودق عليه في 24يوليو/تموز1922م، ووضع موضع التنفيذ في 29 سبتمبر/أيلول من العام نفسه. وحرص محرروه على الإشارة إلى أنه جاء بناء على الوعد الذي أطلقه وزير خارجية بريطانيا جيمس بلفور عام 1917 بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

هبة البراق 1929 (مؤسسة الدراسات الفلسطينية)

سرد تاريخي

ـ بعد نهاية فترة المندوب السامي “هربرت صموئيل”، عين اللورد “هربرت تشارلز بلومر” مندوبا ساميا لفلسطين في 25/ آب 1925م وبقي في منصبه ثلاثة أعوام.

ـ في عام 1924 وضع المندوب السامي “هربرت صموئيل” مشروع نقد فلسطيني جديد، وصدر مرسوم النقد الفلسطيني في شباط /1927م، وسط اتهامات الشعب بأن الحكومة لا تستطيع أن تصدر منه ما تشاء دون مراقبة، حيث أتت جهود المندوب السامي في إصدار قانون الجنسية الفلسطينية بقصد منح اليهود المقيميين في البلاد الجنسية الفلسطينية.

ـ في آذار 1925 قام “بلفور” بزيارة القدس للمشاركة في افتتاح الجامعة العبرية، حيث أعلنت البلاد إضرابا عاما احتجاجا على زيارة بلفور.

ـ خلال العشر سنوات الأولى من الانتداب البريطاني دخل فلسطين ما يقارب (76400 ) مهاجر يهودي جاء غالبيتهم من بلدان أوروبا الشرقية، حيث أدرك العرب ضرورة مقاومة الصهيونية.

ـ بتاريخ ٢٤ أيلول/1928م، كانت حادثة البراق بمحاولة اليهود الاستيلاء على الجدار الغربي للمسجد الأقصى.

ـ في عام 1930 وصل عدد المهاجرين اليهود إلى (٧٥٠’١٠٤) ووصل خلال الستة أعوام التالية إلى ( 645’٢٨٤) بزيادة تعادل 164%.

ـ في عام ١٩٣١ عقد مؤتمر إسلامي حضره ممثلون عن 22 بلداً إسلامياً وأكد فيه المفتي محمد أمين الحسيني على أهمية فلسطين والأقصى في العالم الإسلامي.

ـ  عام ١٩٣٢ صدر بيان بتأسيس حزب الاستقلال الذي تعهّد بمحاربة الهجرة اليهودية والعمل على تحقيق الوحدة العربية.

ـ  وفي عام 1932 عقد مؤتمر للشباب الفلسطيني في يافا للنظر في تجنيد الشباب لخدمة الحركة الوطنية.

ـ في نهاية 1934باعتراف لجنة “بل” بلغ عدد المهاجرين اليهود نحو (359’42)

ـ تحديد الهجرة اليهودية إلى فلسطين بناء على وثيقة بريطانية ملكية حكومية عام 1930

ـ منظمة الكف الأسود بقيادة الشيخ عز الدين القسام تتصدر حملة مقاومة مسلحة ضد الوجود البريطاني والاستيطان اليهودي وتستمر من 1930 إلى 1935

ـ استشهاد الشيخ عز الدين القسام على يد الشرطة البريطانية بالقرب من منطقة جنين، مما أحدث غضبا واسعاً لدى الجماهير تشرين الثاني 1935

ـ إضراب عام استمر 6 شهور من نيسان وحتى تشرين الثاني، والذي دعت إليه اللجنة القومية العربية ترافق مع أعمال المقاومة ومواجهة المستعمر وذلك عام 1936

ـ اقتراح بريطانيا لتشكيل لجنة بيل الملكية كان هدفها تقسيم فلسطين، مما أدى إلى اندلاع المقاومة المسلحة 18 شهراً

ـ فقدت بريطانيا السيطرة على القدس، ونابلس، والخليل، وقامت القوات البريطانية بمساعدة 6000 شرطي صهيوني يقمع الفلسطينيين.

ـ قتل أكثر من خمسة آلاف فلسطيني وإصابة 15 ألفا بجروح، وهروب أمين الحسيني لسوريا الواقعة تحت الانتداب الفرنسي.

ـ  في عام 1948 انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين وبدء الاحتلال الإسرائيلي.

ثورة 1936 في فلسطين (يوتيوب)
بواسطة مركز المعلومات الوطني الفلسطيني "وفا" الجزيرة
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!