وسط الخروقات المتكررة لوقف إطلاق النار.. أنباء عن مفاوضات روسية تركية حول إدلب

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قصفت قوات النظام بالمدفعية وراجمات الصواريخ، أمس الثلاثاء10أيلول/ سبتمر، مناطق في مدن وبلدات كفرنبل وحزارين وحاس والشيخ مصطفى ومعرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي، وذلك بالتزامن مع تحليق طيران الاستطلاع التابع لها فوق المنطقة. وقالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” إن القصف كان مصدره قوات النظام المتمركزة في محيط مدينة خان شيخون، وأسفر عن وقوع أضرار مادية في ممتلكات المدنيين والمرافق العامة.

مفاوضات روسية وتركية

وبالتزامن مع الخروقات المتكررة للهدنة، كشفت مصادر مطلعة من فصائل المعارضة السورية، عن وجود مفاوضات روسية تركية لسحب قوات النظام والمليشيات التابعة لها من مدينة خان شيخون والمواقع المحيطة بها.

وأضافت المصادر أن المفاوضات تدور حول انسحاب قوات النظام إلى مسافة ثلاثة كيلومترات شرق خان شيخون وثلاثة كيلومترات غربها، مع بقاء دوائر شرطة ومؤسسات مدنية تابعة للنظام في المدينة تشرف عليها شرطة عسكرية روسية.

وأوضحت أن المفاوضات تدور حول إنشاء نقطتين للجيش التركي، الأولى في منطقة ظهرة النمر شمال مدينة خان شيخون والثانية في مزارع كفرطاب غرب خان شيخون، وذلك بعد سحب النظام للمليشيات التابعة له، ولكن من السابق لأوانه الانسحاب خلال الفترة الحالية، إذ لا تزال الأطراف تنتظر القمة الثلاثية في أنقرة وحصول تفاهمات تركية روسية قبلها أو خلالها، حول ترتيبات هذه المنطقة، وفق المصاد، التي استبعدت الإعلان عن أي توافقات في فترة قريبة، “خصوصاً أن هناك صيغة مطروحة للتفاوض ولكن لا يمكن الكشف عنها حالياً، وهناك مفاوضات جادة حولها”، متوقعة أن يستغرق الأمر وقتاً ولا يُعلن عنها في القريب العاجل.

مصدر العربي الجديد وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!