هل يُفلح أردوغان في وضع ملف إدلب على طاولة الأمم المتحدة؟

0
بقلم: د. محمد عادل شوك

صحيح أنّ حفاوة استقبال أردوغان في موسكو في: 27 آب/ أغسطس الفائت، كانت جلية، غير أنّ النتائج لم تكن على قدر حرارة الاستقبال، ففي الوقت الذي كان يتحدّث فيه عن المنطقة الآمنة، كان بوتين يجيبه عن صفقات السلاح واستعراض الطائرة S57، لدرجة أنّ عددًا من المراقبين وصف اللقاء بحوار طرشان، فكلٌّ منهما له موقفه المتمسِّك به، على الرغم من ظرفية الزيارة التي كانت إدلب وراءها.

وبذلك تبدو روسيا كجزء من الخطة على تركيا، لا حليفة لها كما يتوهم البعض، على الرغم من تنامي العلاقات الثنائية ذات الطابع الاقتصادي بينهما، إلى الحدّ الذي جعل بوتين يقترح ضم تركيا إلى مجموعة الدول الصناعية السبع، نظرًا لدورها الإقليمي والدولي.

الأمرُ الذي حدا بأردوغان أن يبادر فور عودته إلى أنقرة، إلى الاتصال بترامب، ليضعه في صورة الوضع في إدلب، و يتمنّى عليه أن يبادر لتثبيت وقف إطلاق النار فيها، وإيجاد مخرج للأزمة الإنسانية المُلحّة، المتمثلة بتشريد مليون ونصف المليون تحت أشجار الزيتون وعلى الحدود التركية، بعد أن هدمت آلة الحرب الروسية قراهم ومدنهم وجعلتها أرضًا يبابًا.

وهو الأمر الذي اهتبله ترامب، وعاد ليحدّثه عن صفقة الباتريوت مجددًا، وعن العدول عن استبعاد بلده من مشروع تطوير F35، فضلاً على إعطاء دفعة للمحادثات حول تفاصيل المنطقة الآمنة شرق الفرات، بعدما خطت تركيا خطوة مهمة، تجاوزت بها عقبة الـ 40 كم كعمق كانت متمسكة به.

لقد ربط عددٌ من المراقبين هذه الخطوة التركية، بحالة الانزعاج من إعلان روسيا وقف إطلاق النار في إدلب من جانب واحد، من غير وضوح في حيثيات الأمر، باعتباره تكتيكًا جديدًا لإحراج تركيا، بدعوى أنّها غير مسيطرة على الفصائل التي تطالب روسيا بحلها كجزء من اتفاق سوتشي.

تبدو روسيا كجزء من الخطة على تركيا، لا حليفة لها كما يتوهم البعض، على الرغم من تنامي العلاقات الثنائية ذات الطابع الاقتصادي بينهما، إلى الحدّ الذي جعل بوتين يقترح ضم تركيا إلى مجموعة الدول الصناعية السبع.

إنّ أردوغان يدرك بالنتيجة، أنّه يتعامل مع بوتين كمتجرع المرّ من أجل الاستشفاء؛ ممّا حدا به إلى الإعلان عن نيته لقاء ترامب على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أواخر الشهر الجاري، فضلًا على التنسيق معه في ضرب مقر أنصار التوحيد في مزارع بروما شمال إدلب.

‏يرى المراقبون أنّه في ظل الضغوط الخارجية والداخلية على أردوغان، فهناك من يدفع بوجهه بأزمة جديدة لم تكن في حسبانه، تمثَّلتْ بدفع آلاف من السوريين للتظاهر على الحدود التركية أمام معبر باب الهوى مطالبين تركيا بموقف أكثر جدية في إدلب، من خلال وقف شامل لإطلاق النار و مساعدتهم في العودة إلى بيوتهم ـ وإن كانت مهدّمة، أو السماح لهم بالدخول إلى أراضيها للعبور نحو بلدان اللجوء في أوروبا؛ وإلاّ فإنّه لا معنى لكونها دولة ضامنة في تحالف هشٍ، تمّ التوصل إليه في منتجع سوتشي قبل سنة، في: 17/9/ 2018.

في المقابل فإنّ هناك من يذهب إلى أنّ شرائح من هؤلاء السوريين الغاضبين لا يدركون مدى خطورة خروج تركيا من الشمال السوري، إنّه يعني وجود مليشيات (YPG) و(PYD)، في مرحلة غير بعيدة، مثلما يعني إعطاء ذريعة لروسيا في التمدّد في باقي مناطق إدلب، على غرار ما كان في المناطق ( 55 ) التي دخلتها في شمال حماة وجنوب شرق إدلب.

فطالما أنّ القصف لم يتوقف، واللاجئون ما زالوا يتدفقون، فعليها أن تلغي اتفاقية إعادة قبول اللاجئين مع أوروبا، وتسمح نحوها بمزيد من قوارب اللاجئين، ووقتها سيهرول الأوربيون إلى الروس لوقف القصف، بل وتأمين إدلب وحماة، كما حصل مؤخرًا مع اليونان، وستخرج تركيا من مأزقها، وتعصم دماء السوريين من جحيم أسلحة روسيا.

وبناء على مجمل هذه التحركات نقول: هل يُفلح أردوغان في الإفلات من ربطة العنق الروسية ـ الأمريكية، ويضع ملف إدلب على طاولة الأمم المتحدة، بعدما أعلنت أمريكا مرارًا عن فشل مسار أستانا، وعجزت تركيا عن الوفاء بالتزاماتها نحو السوريين، وجعلت منه روسيا شماعة للمُضي في فرض رؤيتها في شكل الحلّ؟.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!