في ذكرى وفاتها.. ماذا تعرف عن الأم تريزا؟

0
الأيام السورية؛ داريا الحسين

صادف الخميس 5سبتمبر/أيلول، ذكرى وفاة الأم تريزا التي  تُعَد واحدة من أعظم الشخصيات الإنسانية في القرن العشرين.

المولد والنشأة:

اسمها الأصلي “آغنيس غونكزا بوجاكسيو”، وُلِدَت في مدينة سكوبيه بمقدونيا، بتاريخ 26أغسطس/أب 1910، تنتمي لعائلة مسيحية كاثوليكية متدينة، كان والدها نيكولا رجل أعمال، و مُشارِكًا فعَّالاً في الكنيسة والسياسة المحلية، ومن مؤيدي استقلال ألبانيا.

التحقت أجنيس بمدرسة ابتدائية تابعة للدير، ثُمَّ في المرحلة الثانوية التحقت بمدرسة تديرها الدولة.

عندما بلغت سن الثامنة عشر قررت أن تصبح راهبة، وسافرت إلى إيرلندا للانضمام إلى الأخوات لوريتو في معهد العذراء المباركة مريم في دبلن. وهناك حصلت على لقب “الأخت ماري تيريزا ” تبعًا للقديسة تيريز من ليزيو.

الأم تريزا في الثانتة عشرة من عمرها (claudeabouchacra)

الحياة العملية:

سافرت للهند لتتعلم الرهبة، وتعلمت اللغة الهندية، قامت بالتدريس في الهند قبل أن تُكَرِّس حياتها لرعاية المرضى والفقراء عام 1946.

اهتمت الأم تريزا بالعناية بالأطفال المهملين منذ عام ١٩٤، فقد أنشأت مدرسة في الهواء الطَلْق، ومسكنا للفقراء المعدمين بإحدى المباني المهجورة، والتي كانت قد أقنعت إدارة المدينة بالتبرع به لصالح مشاريعها الخيرية.

خلعت زي الرهبنة وارتدت زي الساري الهندي القطني بلونه الأبيض والخط الأزرق، ثم توجهت إلى دير للرهبنة الأمريكية معني بالعناية الطبية والتمريض إلى أن تلقت تبرعات أسست بها جمعيتها لراهبات المحبة عام ١٩٥٠ التي ركزت اهتمامها على الأطفال العجزة والمشردين.

الأم تريزا تطعم أحد المرضى في الهند (scoopnest)

مع زيادة تدفق التبرعات من أنحاء الهند والعالم، وسعت الأم تيريزا من نطاق أهدافها الخيرية، وأسست جمعية «أخوة المحبة» عام ١٩٦٣، لرعاية المكفوفين وكبار السن وذوي الإعاقة، وأسست دارا للأيتام، ودار حضانة، وعيادة عائلية وسلسة من العيادات الصحيفة المتنقلة.

عندما كانت في الخامسة والسبعين من العمر ذهبت إلى الحبشة لمساعدة المنكوبين هناك.

وفي عام 1971، سافرت الأم تيريزا إلى مدينة نيويورك لافتتاح أول دار خيرية لها في أمريكا.

عام 1982، سافرت سرًا إلى بيروت بلبنان، حيث ساعدت الأطفال المسيحيين والمسلمين خلال الحرب.

الأم تريزا تحمل أحد الأطفال أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان(اليوم السابع)

توسعت جمعية تريزا وباتت تضم 570 مركز لخدمة الفقراء والمرضى حول العالم، بالإضافة إلى ما يزيد عن 100ألف متطوع يعملون في مراكز تتولى عناية الأمراض المعدية الغير قابلة للشفاء.

الجوائز:

جائزة نوبل للسلام عام 1979، وخلال تسلمها الجائزة طلبت إلغاء العشاء التقليدي الذي يتم تقديمه حلال الحفل من أجل أن تنفق المبلغ على إطعام 400 طفل هندي طوال عام كامل.

 

الأم تريزا حصلت على جائزة نوبل عام 1979 (أ ف ب)

تم منحها لقب تيريزا قديسة كلكتا في عام 2016.

حصلت على ميدالية الحرية عام 1985.

الأم تريزا تتلقى ميدالية الحرية عام 1985 من رونالد ريغان(المعرفة)

الوفاة:

توفيت الأم تريزا بتاريخ 5 سبتمبر/أيلول 1997، بعد  تدهُّور حالتها الصحية بسبب مشاكل القلب والرئة والكلية.

أشهر أقوالها:

علينا أن نأتي شيئاً جميلاً من أجل الله.

إذا أدنت الناس فلا وقت لديك كي تحبهم.

أنا لا أصلي من أجل النجاح، بل أطلب الايمان.

أخلص في الأشياء الصغيرة لأن فيها تكمن قوتك.

الأعمال الجيدة هي الحلقات التي تشكل سلسلة الحـب.

أعظم فقر هو الوحشة وشعورك أن أحدا لا يكترث لك.

علينا ألا ننتظر القادة، بل لنعمل وحدنا، شخص لشخص.

هناك الكثير من الجوع في العالم، ليس للخبز، بل للحب والتقدير.

المعجزة ليست بأننا نعمل هذا العمل، لكن المعجزة هي أننا نفرح عند عمله.

نحن أنفسنا نشعر بأن مانحن نعمله هو قطرة في محيط ، لكن المحيط سيكون أقل إذا لم نعمل.

إذا بدأت بتقييم الناس، فإنك لن تجد الوقت لِتحبهم.

إذا أردنا حقًا أن نُحب لابد أن نتعلم كيف نغفر.

فلنقابل بعضنا البعض بـابتسامة، فالابتسامة بداية الحب.

مصدر ويكي الاقتباس صدى البلد اليوم السابع
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!